Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر

كيف تتخذ القرارات الصائبة في الحياة عبر التمييز بينها؟

INTELLIGENCE

gaudilab - Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 02/06/20

في الحياة، يجب أن نتخذ قرارات عديدة يوميًا. وفي بعض الحالات، ليس من السهل معرفة الاتجاه الذي علينا اتباعه. في ما يلي بعض النصائح لاتخاذ القرارات الصائبة!

سواء كنا نشتري منزلًا أو نختار توجهنا التعليمي أو نقوم بإلتزام جديد، ليس لكل القرارات التي يتعين علينا اتخاذها أي عواقب، ولكن البعض منها يمكنه أن يغير مسار حياتنا وعائلتنا بالكامل. بمجرد أن نضطر إلى مواجهة موقف غير متوقع، فإننا ملزمون بالتمييز، أي اختيار الأفضل بحكمة. إذًا، كيف نفعل ذلك؟

وجود الله خلال اتخاذ القرارات

إن الخطوة الأولى هي معرفة شروط خيارنا وتحديد الإمكانيات المتاحة، ومن الضروري أحيانًا صياغتها بدقّة، وإلا خاطرنا بإضاعة وقتنا بتخيل إحتمالات غير موجودة! يشرح الأب برنار منديبور: “يجب أن نطرح السؤال الصحيح وطرح بديل، كالتالي: إما هذا أو الآخر”. أما الخطوة الثانية، فتكمن في معرفة أن تمييزنا بين الإحتمالات يحصل فقط إذا كانت هذه مقبولة أخلاقيًا وخيّرة.يجب ألّا نحمّل الله مسؤولية قراراتنا، بل أن نسلّمه كل أمور حياتنا ونضعها تحت نظره الأبوي. ألا نسلّم له حياتنا اليومية؟ إذًا، لنسلّمه أيضًا نقاط التحول فيها. يشدد الأب برنار على أن “الشرط الأول هو وجود الله خلال اتخاذنا للقرارات والبحث عن مشيئته، لأننا نعلم أنها ستسعدنا وتحررنا”.

إذًا، لا يطلب الله المستحيل أبدًا، حتى لو صَعب علينا أحيانًا القيام بخطوة معينة. ولكي نعرف الاتجاه الذي علينا اتباعه تدريجيًا، لا يمكننا تقليص الوقت المكرس للرب بالصمت والصلاة والضمير المستنير بكلمته “للتخلي عن الذاتية البحتة”، بحسب الأب برنار.ويقول غريغوار: “عندما قررنا الارتباط، قام كل منا برياضة روحية؛ فعندما يكون الاختيار الذي تقوم به مهمًا للغاية، يجب أن ننسحب من العالم ونتعمّق بأفكارنا”. وتقول صوفي، وهي أم: “كوننا والدَين، نحن منخرطَين للغاية في حياة أولادنا ومن الصعب معرفة الأفضل لهم. ذات يوم، أدركت أنه ينبغي أن أميز بين مشيئة الله ورغبتي الخاصة وأن أثق به؛ فهو يسمح ببعض الأمور التي تثبت فائدتها في النهاية”.بعد تردد كبير، سمح ماريون وتيبو لابنهما بالسفر إلى بلد آخر للدراسة، ويقولان: “في الواقع، تبين أن اختياره إيجابيًا للغاية، فالرابط بيننا بات أقوى”.

الالتزام بإرادة الله يمكن أن يكون صراعًا أحيانًا

عندما نتخذ قرارًا، ينبغي الفصل بين الخير والشر، وبين الأسباب الخيّرة والخاطئة منها، ما يخيفنا أحيانًا؛ هكذا شعر الشاب الغني الذي ذهب حزينًا كما يخبرنا الإنجيل.يتردد المهندس بطرس بقبول الوظيفة المعروضة عليه، ثم يطرح السؤال التالي: هل يجب أن أوقع عقد العمل أم لا؟ سيفكر أولًا بالتفاصيل التي تتوافق مع ذوقه ومزاجه وكفاءته، ثم يجمع معلومات موضوعية عن الشركة ويدرس البراهين المختلفة ونسبة المخاطرة التي يخوضها، ويضع قائمة بالإيجابيات والسلبيات. يطمئننا القديس توما الأكويني أن الوعي يملك حدسًا للأمور الجيدة. وفي صلاته، سينتبه بطرس لما يسميه إغناطيوس دي لويولا بالعلامات، أي مشاعر الروح.

تشعرنا بعض الأفكار أو المشاريع غير المعدّلة بمتعة عابرة يتبعها شعور بالحزن، بينما تقدم أمور أخرى أقل جاذبية راحة دائمة.قبل اتخاذ أي قرار، يجب الانتباه إلى الأحداث؛ يقول ألفونس: “عندما أردنا السفر إلى الخارج لأسباب مهنية، أخذنا بعين الاعتبار احتياجات أولادنا؛ لقد عقدنا اجتماع أسري حيث شاركنا أولادنا الثلاثة رأيهم ثم أمضينا بعض الوقت مع الله، وطلبنا من أحبائنا النصيحة، فاخترنا بلدة عند حدود فرنسا”. يمكن لقرار الوالدَين أن يقلب حياة الأولاد رأسًا على عقب؛ لذلك، يجب أن ينتبها إلى شعورهم دون أن يتخذوا القرارات بدلًا منهما.

إنارةالطريق لاتخاذ القرارات

سنحافظ وحدنا على الذاتية ونعتقد أن أوهامنا هي مشيئة الله، لكن ليس هناك جدوى من طلب المشورة من كل شخص نلتقي به. يقول بن سيراخ الحكيم: “الْحَذَرَ لِنَفْسِكَ مِنَ الْمُشِيرِ”؛ ومن الضروري التحاور مع الشريك قبل اتخاذ أي قرار، وهي نعمة الزواج التي تحثنا على الإصغاء لأسئلة الشريك ومشاكله. تأخذ باولا النصيحة من زوجها وتصغي إلى رأيه بالإضافة إلى رأي صديقين أو ثلاثة: “أختار الأشخاص الذين أقدّرهم والذين أعتبر رأيهم مهمًا نتيجة حياتهم المتماسكة”.

إن الوقت مهم أيضًا. فبحسب التقاليد، إذا دعانا الله، يحصل ذلك في الوقت المناسب كي لا تبدو دعوته عابرة. وتقول أغنيس، وهي أم لخمسة أطفال: “أكتشف الأمور مع مرور الزمن؛ فلا يمكنني اتخاذ قرار خلال لحظة واحدة، إذ يسمح لي الوقت أن أتواصل مع الرب بعيدًا عن العاطفة”. عندما ناقشت فيرونيك مع زوجها إمكانية حملها بطفل رابع، رفضَ قطعيًا: “لقد صُدم فيليب عندما فكر من الناحية المادية. لكن بعد عامين من التواصل، اتفقنا أخيرًا”.

ثم يأتي وقت اتخاذ القرار. أحيانًا، عندما يقوم الزوجان بالتمييز بين الاحتمالات والابتعاد عن الأحلام، يتأكدان من أمور عدة. عندما تناقش أغنيس وفياني موضوعًا معينًا، يحله أحدهما وفقًا لقدرته. لكن أحيانًا أخرى، قد نرتاح إذا تركنا الأمور للقدر. وتضيف أغنيس: “يحدد هذا التمييز انتقالنا إلى مرحلة البلوغ وتفيدنا معرفة سبب اتخاذ هذا القرار ونتائجه المتوقعة”. إن التمييز هو مدرسة الحرية، فيقول الأب برنار: “من خلال خوض معركة التمييز هذه ضد كل آرائنا المتناقضة، ومن خلال الخروج من ذواتنا، نجد حريتنا الروحية. ويذكر القديس بولس ثمار التمييز الجيد (غل 5)، وهي: محبة، فرح، سلام. إن هذه العلامات هي أكثر من مجرد شعور بالراحة؛ فالاختيار الصائب يؤتي بثماره مع مرور الزمن”.


FAMILY HOME

إقرأ أيضاً
هل يُمكن أن يُفضّل الآباء أحد أبنائهم عن البقية؟




إقرأ أيضاً
كيف نقوم بفحص الضمير بطريقة ناجحة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد