Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

الأزواج مدعوون لبناء كاتدرائية. فما هي؟

Couple; project; plan;

© Anetlanda

EDIFA - تم النشر في 29/05/20

أحيانًا، يكون الطريق للمحافظة على العلاقة الزوجية مليئًا بالمخاطر، ولا يحدث ذلك بين ليلة وضحاها! ولكن، يمكن للزوجين تحقيقه إذا وضعا خطة جيدة. فكيف يكتشفان هذه الخطة ومن هو مهندسها؟

في سفر الرؤيا (2:17)، نقش الروح “اسمًا جديدًا على حصاة بيضاء” لكل إنسان يدعوه الرب. إن هذه الآية موجّهة لكل إنسان مُخَلَّص، ولكن هل هي موجهة أيضًا للأزواج؟ يمكن للحكاية التالية أن تسلّط الضوء على الإجابة: كان رجلان يعملان بجد بالحجارة، فسُئلا عما يفعلانه. أجاب الأول بنبرة منزعجة: “ألا ترى؟ أنا أقصّب الحجارة”. أما الثاني، فأجاب بابتسامة عريضة: “أنا أبني كاتدرائية”. إذًا، كان أحدهما غارقًا في عمله والآخر متأثرًا بمغزى هذا العمل، واضعًا لنفسه هدفًا رائعًا يتجاوزه ويوجه حياته وعمله. في الحياة الزوجية، غالبًا ما نواجه جبالًا من الحجارة لنقصّبها.

الأهم هو معرفة اتجاهنا وسببه

يتوجّب علينا القيام بالعديد من المهام اليومية في أربع وعشرين ساعة بينما تتطلب هذه وقتًا أطول، ما يثير جنوننا! وإن بقينا مهووسين بهذه المهام، فسنشعر فورًا بالتعب والإرهاق والحزن، وتصبح كل الأمور ثقيلة الحمل، بخاصة الشريك!ولكن، إذا كنا نعلم اتجاهنا وسببه، وعرفنا ما نحن مدعوون إليه، تصبح حياتنا مثيرة للاهتمام لأن الله جاهز للاستجابة. ونتمكن أيضًا من الحكم على الأمور بسهولة أكبر في خضمّ الإغراءات المتعددة، فنكتسب أهدافًا كثيرة ونشعر بطاقة وحماسة وحب متبادل!

الكاتدرائية الزوجية التي يجب بناؤها

يجمعنا الله في الزواج (متى 19: 6)؛ ومن خلاله، نصبح “جسدًا واحدًا” أي “إنسانًا واحدًا تقريبًا” كما قال القديس يوحنا بولس الثاني. أن نصبح إنسانًا واحدًا في الحب هي دعوتنا وأول عمل لنا في مؤسسة الزواج. فقد نقش الله فينا هذا الاسم الجديد وهو اسم كياننا الزوجي الذي يحدد قدراتنا ومهامنا وكاتدرائيتنا الزوجية.

يطوّر اكتشاف الأمور السابقة حياتنا الزوجية، لأننا سنكتشف معًا ما يتوقعه الله منا بهدف إسعادنا. لنصلِّ للروح القدس ليكشفها لنا ولندركها من خلال تأمّل المراحل الرئيسة في حياتنا، ومعرفة ما يشجعنا، والتفكير في أمورنا الخاصة والمعاناة التي تقلقنا والتي نود أن نتخلص منها، أو من خلال تقدير الآخرين لقدراتنا ومواهبنا.في خضمّ حياتنا المحمومة، يجب أن نرسم طريق الملكوت وننظر إلى السماء، واقفين بثبات في موقع البناء. وتدريجيًا، ستُبنى كاتدرائية الزواج!


ARTYSTKA

إقرأ أيضاً
عيد العنصرة: هل تعلمون كيفية تنمية مواهبكم؟




إقرأ أيضاً
العذراء مريم هي نموذج لكل الأمهات

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد