أليتيا

ما هي الصلوات التي نتلوها فعلًا أثناء الولادة؟

DELIVERING
Shutterstock
مشاركة

أي امرأة حامل لا تتخيل نفسها أثناء الحمل، وهي تُصلي يوم الولادة بشدة؟ لكنّ، الواقع قد يختلف أحيانًا. فكيف نصلي خلال ولادة حياة جديدة؟

تقول كاثي: “تختلط ذكرياتي حول فترة الولادة؛ ففي معظم الأحيان، كنت أغادر المنزل ليلًا مع زوجي، بينما يكون أطفالنا الآخرين نائمين. كنت أشعر بفرح عميق لدى انتظاري مولودي الجديد، وكذلك بنوع من القلق”. لماذا ترتفع حالات الموت والولادة ليلًا؟ تجيب إليزابيث: “لأن الولادة هي معجزة وحدث غامض، لذا تتناسب مع الليل أكثر، فتكون مليئة بالهدوء والصمت”. وتضيف كاثي: “خلال الولادة، نفقد كل حسّ بالوقت، فيختلط الليل بالنهار. يتوقف الوقت في تلك اللحظة؛ ويشتدّ الشعور بالألم، والتواصل مع الشريك، إذا كان ممكنًا…”. لذا، كيف نصلي عند تلك الساعات الدقيقة؟

صوت جهاز المراقبة والصلاة

تقول إليزابيث، مبتسمة: “أعترف أنني لم أفكر في العذراء المقدّسة أثناء الولادة! إلا أنها سمحت لي بتغيير الأسلوب الذي أصلي به المسبحة، بخاصة سرَّي الميلاد والصلب”. أمّا بالنسبة لكاثي، فتقول: “تُعد هذه الفترة كهبة. أحيانًا، نستطيع أن نصلي صلاة السلام الملائكي، وأحيانًا أخرى، لا. فالجسد والقلب يحتاجان إلى المساعدة؛ في حين أننا نركز فقط على ما يحدث في أحشائنا. يجب أن نكون حاضرات بالكامل، وأن نسلم لله في الوقت عينه”.وكيف يصلي الرجال أثناء الولادة؟ يقول مارك، وهو أب لثلاثة أطفال: “كانت زوجتي تجد صعوبة في الولادة، وكانت تشعر بالألم على الرغم من إعطائها التخدير. كنت منهكًا ولم أستطع النوم بسبب صوت جهاز المراقبة، لدرجة أنني صليت ليسوع على إيقاعه: (توت) يا يسوع المسيح، (توت) تعال بسرعة يا يسوع، فأنا أناديك، (توت) وأنت أيضًا يا طفلي العزيز… هدأتني هذه الصلاة النابعة من القلب. ففي الظروف الدقيقة، نحاول الصلاة بأفضل طريقة”. ويتحدث يان عن قصته بحماسة، وهو أب لعدة فتيان: “شاركت في العملية برمّتها، وأصفها بالحدث الكوني. ومع تسارع صوت الجهاز، كنت أشعر بأني أطوف في سابع سماء. إنها لحظة مميزة”!

ذهول الجميع

وصفت أغنيس ولادة طفلها الأول بالكونية أيضًا، قائلة: “استمرت الولادة لخمس عشرة ساعة وشعرت أنني أشارك في حدث أقوى مني. بألمه وبساطته وتميّزه، ربطني هذا الحدث بالكون وسمح لي بأن أتواصل مع جمال الخليقة”. ويضيف زوجها فيليب بحماسة أقل: “انتظرت في الردهة لأنني لا أتحمل رؤية الدم. صليت مقتطفات من السلام الملائكي بتلعثم، لكنني كنت متأكدًا من حضور الله في هذه المرحلة المضطربة”.إن ليالي الأمومة هي مزيج من الصمت والنشاط والانتظار والفرح والقلق. عندما يولد الطفل عند الساعة الثالثة فجرًا، لا يعود الوقت مناسبًا للصلاة أو للتأمل في نص يوحنا الصليب، بل لنسمح لله أن يصلي فينا.وتقول إحدى ممرضات التوليد: “غالبًا ما يحيط الأهل مهد الطفل بمشاعر من الفرح والسعادة، وتكون أقوى منهم إذ إنهم لا يكونون متحضرين لها. فتجتمع العائلة سويًا: الأب والأم مع طفلهما المميز. وأحيانًا، يقدم الأهل الشكر بطريقة أو بأخرى؛ مثلًا، قالت لي إحدى الأمهات ذات مرة: عندما وضعتِ طفلتي على صدري، أردت أن أشكرك دون معرفتي السبب! ربما هذا نوع آخر من الصلاة”.

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً