Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر

إليكم أفكار بسيطة لتلاوة المزامير مع أطفالكم

FAMILY PRAYERS

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 13/05/20

من المهم أن نُعرّف أولادنا على المزامير لأنها ستُساعدهم على السير في الطريق التي رسمها الله بنفسه. ولكن قراءتها قد تكون صعبة بالنسبة إلى الصغار. لذا، إليكم نصائح لتعليمهم إياها بطريقة مبسطة

يُغذّي الثراء الروحي للمزامير، بما فيها صلوات داود ويسوع ومريم والرسل والمسيحيين الأوائل منذ آلاف السنين، صلوات وتأملات المؤمنين. تتألف من 150 صلاة، مقسمة إلى خمسة كتب. وككل نصوص الإنجيل، استوحيت من الروح القدس. والمزامير، الغنية بشكل خاص، تُناسب الناس في كل الظروف وفي كل الأوقات. كما أن الصور والتعابير المجازية المستخدمة تظهر بوضوح أن الصلاة ليست باهتة أو فارغة. وتشير لُغة المزامير إلى أننا نصلي بجسدنا: بأنفسنا ولساننا وأذرعنا وأعيننا وأيدينا، إلخ.

ودخلت المزامير في العبادة المسيحية والليتورجية الرسمية، فأصبحت جزءًا لا يتجزأ من صلاة الكنيسة. وتتكون التسبيحات الإلهية التي يُصليها جميع الأشخاص المكرسين على مدار اليوم، بشكل أساس من المزامير. وإن كان للمكرسين مهمة الصلاة يوميا، فصلوات الساعات ليست مُخصصة لهم فقط، فالعديد من العلمانيين ينضمون أكثر فأكثر إلى تلاوة هذه الصلاة العظيمة الخاصة بالكنيسة. وتقوم العديد من الأسر بالصلاة سويًا، مستخدمين بشكل خاص صلوات الصباح والمساء المقدمة في المجلة الشهرية “ماغنيفيكا”. ولكن، كيف يُمكننا استخدام المزامير للصلاة مع أولادنا؟

العودة إلى الليتورجية، اختيار مزمور محدد، الترنيم…

ثمة العديد من معايير الاختيار بحسب الظروف لصلاة المزامير مع الأطفال. يمكننا العودة إلى الليتورجية، وأخذ مزمور القداس اليومي أو أحد مزامير ساعات الصلوات: يمكننا إذًا أن نشرح لأولادنا أن هذا المزمور تم تلاوته في نفس اليوم، مع ملايين الرجال والنساء من حول العالم. أو: اختيار مزمور بناءً على موضوع معيّن. على سبيل المثال: يمكننا أن نأخذ مزمور 50 لطلب المغفرة أو مزمور 100 لتقديم الشكر. يمكننا قراءة المزمور ضمن مجموعة من آيتين أو أربع آيات. ويمكننا أيضًا قراءته بجوقتين أو ترنيمه، من دون أن ننسى أن المزامير كانت في البداية صلوات تراتيلية.

حتى وإن بدت بعض المزامير صعبة لا تستسلموا عن قراءتها، ويمكنكم الاكتفاء بحفظ 5 أو 6 مزامير من بين المواضيع المختلفة والعودة إليها بانتظام. وسرعان ما ستصبح سهلة ومحفوظة. وبالتالي، يُمكنكم أيضًا حفظ المزيد والمزيد منها. كُلما قرأنا المزامير، كلما فهمناها أكثر ودخلت قلوبنا لمساعدتنا على الصلاة أينما كان ودائمًا. فلا تحرموا أطفالكم من هذا الكنز!


FRUSTRACJA

إقرأ أيضاً
إليكِ نصائح مفيدة لتحقيق التوازن بين الحياة اليومية والراحة

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
صلاة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد