Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

أتعلمون بالفعل كيفية تشجيع أطفالكم؟

MOM,SON,PRAISE

Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 11/05/20

يحتاج الأطفال لأن يشعروا بالدعم بشكل يومي. إليكم السلوكيات التي يجب اتباعها أو تجنبها لتشجيع الأطفال بشكل جيد

في مواجهة صعوبة المَهمَّة التعليمية، يحتاج الآباء إلى الشجاعة والتشجيع للاستمرار في المضي قدمًا وعدم الاستسلام. فكثيرة هي المواقف الصعبة، بما فيها النتائج المخيبة للآمال والأنانية والمشاجرات… وبالنسبة للأطفال، يُشكل التعامل معهم تحديًا يوميًا. فهم أيضًا يحتاجون إلى التشجيع. ومن دون ذلك، لن يشعروا بالحماسة للعمل أو ممارسة الرياضة أو الاستماع إلى الموسيقى. لذا، يجب أن يكون التشجيع في صلب أولويات الأهل ومن عاداتهم اليومية. بالطبع، السلوك الإيجابي ليس في جينات كل البشر، وقصة نصف الكوب الفارغ والنصف الممتلئ منه، قد تشير إلى التفاؤل: بالنظر إلى النصف الممتلئ بجميع الظروف.

التشجيع هو التخلي عن الإطار المرجعي للكبار وتبني ذاك الخاص بالطفل

غالبًا ما يلجأ الأهل إلى النظر دائمًا إلى القصور، بدلًا من تسليط الضوء على المسار المُتَّبَع. وتقول مادلين وهي أم لأبعة فتيان: “نعتقد أنه من أجل الوصول إلى نتيجة، علينا مواصلة الضغط”. وإن كان بعض الأطفال قادرين على تحمّل الضغوطات هذه، فثمة آخرون يواجهون مخاطر عدم إعطاء الأفضل بمواجهة استياء الوالدين المُزمن. فلما القيام بالتحسن أو بتقديم الأفضل، إن كان يصعب إرضاء الوالدين في جميع الأحوال؟

وتجدر الإشارة إلى أن التشجيع لا يرتبط بإرضاء الوالدين (“عزيزي، أنا أفتخر بعملك، تُشعرني بالسعادة للغاية”)، ولا يعتمد على النتائج التي يحصلون عليها فقط. فالتشجيع هو التخلي عن الإطار المرجي الخاص بالكبار لتبني ذاك الخاص بالأطفال. التشجيع هو معرفة المسار الذي قاموا به والتحسّن الذي حققوه وفخر هؤلاء بتقديمهم أفضل ما لديهم.

التشجيع الحقيقي

في الكثير من الأحيان، يحكم الأهل على نتائج أولادهم بالنظر إلى طموحاتهم. يُعد الترحيب بالأطفال كما هم ومساعدتهم على بناء أنفسهم بحسب قدراتهم وعلى تنمية الثقة بنفسهم وتقديرهم بعدالة: الأساس لما يتطلبه التشجيع الحقيقي.

وهذا أيضًا لا يرتبط بالمنافسة بأي ثمن وبصراع الأنا. بل على العكس، يجب أن نكون حذرين من الجرأة التي قد تدل على الهشاشة. ويتم إخفاء انعدام الثقة بالنفس بسهولة عبر سلوك متسلّط أو حتى عدواني. ويجب التنبه إلى ما يلي: عندما تتجاهلون قدرات أطفالكم وأذواقهم، سيقعون ضحايا الروح التنافسية التي قد تؤدي إلى شعورهم بالعجز. إذًا، التشجيع يقرب الأطفال من أنفسهم ويعزز لديهم الثقة بالنفس.


LOVE

إقرأ أيضاً
حافظوا على الانسجام مع شريككم حتّى بعد انتهاء فترة الحجر

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد