Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر

"لقد تغيرت حياتنا": كيف نتأقلم مع التغيّرات التي سببها فيروس كورونا؟

WOMAN

Shutterstock | Marcos Mesa Sam Wordley

EDIFA - تم النشر في 09/05/20

انقلبت حياتنا رأسًا على عقب بسبب انتشار فيروس كورونا، ما فرض علينا الكثير من التغيرات المُزعجة في الكثير من الأحيان. فكيف نتأقلم مع هذا الواقع الجديد؟

إن التغيير هو جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، إذ ينمو الأطفال ويتقدم أهلهم في السن، وتفرض القيود المهنية التغيرات والانتقال، ونلتحق بمدرسة أو بمهنة جديدة، وتبطئ المشاكل الصحية نشاطاتنا أو تخفض البطالة مستوى معيشتنا. على نطاق أوسع، يؤثر تطور العالم وتغير العقليات والتقدم التقني وتعديل التوازن العالمي، على حياتنا. عام 2020، يواجه العالم جائحة فيروس كورونا والاضطراب الذي سببه، كفقدان أحد أفراد الأسرة أو الوظيفة وإلغاء الرحلات والمشاريع الشخصية. إذًا، كيف نتأقلم مع هذه التغيرات الحياتية؟

تقبّلالأحداث غير المتوقعة

تتأثر ردة فعلنا تجاه هذه التغيرات حسب شخصيتنا وتاريخنا الشخصي إذ يقبلها البعض بسهولة ويتكيف معها ثم يتحدى الصعوبات، بينما يستسلم الآخرون ويشعرون بالقلق حيالها ويعبّرون عن أسفهم على الماضي باستمرار، مع الكثير من الشعور بالضياع.

يتطلب التغيير أن نأخذ بعين الإعتبار معيارَين: يتضمّن الأول فكرة التأصل بالماضي دون التعلّق به، أمّا الثاني، فيحتوي على تَقَبُّل الأحداث غير المتوقعة؛ لذا، علينا التشبه بالشجرة ومدّ جذورنا نحو الماضي كي تندفع أغصاننا نحو المستقبل.

اتبعني!”

ولكن كيف نتقبّل التغيير ونستقبله بمزاجٍ جيد بعدما عطّل مشاريعنا أو سلبنا أغلى ما نملك؟ يتم ذلك بالترحيب به كدعوة من الله، متشبّهين بإبراهيم الذي قال له الرب: “اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ” (تك 12: 1).

عندما نضطر إلى تغيير أساليب عملنا أو تعديل برنامج عطلتنا أو الانتقال إلى وظيفة جديدة أو الشعور بالمعاناة بسبب وفاة شخص عزيز، لنفكر بما يحاول الله إخبارنا به: “اترك أرض مشاريعك ومعالمك وذكرياتك واتبعني!”


enfant; ado

إقرأ أيضاً
هل يجب أن نكشف لأولادنا كل تفاصيل ماضينا؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
فيروس كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد