Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

هل يجب أن نكشف لأولادنا كل تفاصيل ماضينا؟

enfant; ado

© Alena Ozerova - Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 08/05/20

يطرح الأولاد العديد من الأسئلة ومنها ما يتعلّق بالماضي، فهم فضوليون بطبيعتهم. فهل يجب أن نخبرهم عن ماضينا والأخطاء التي كنا قد اقترفناها؟

يتشوق أطفالنا إلى معرفة تفاصيل حياتنا قبلهم؛ لذا، من المهم أن نذكر أعمالنا الجيدة والسيئة، بدلًا من التشديد على الأعمال البطولية فقط. ولكن، غالبًا ما نخشى أن يستخدموا اعترافنا بأخطائنا السابقة كأسلحة ضدنا. في الواقع، لماذا علينا أن نحتفظ بهذه الذكريات لأنفسنا؟ هل يجب أن نكون شفافين أو كتومين أو أن نعيد كتابة ذكرياتنا أو حتى أن نستخرج حكمًا منها؟

لا تغيروا صورتكم الحقيقية أمامهم

من الأمور التي لا ينبغي الإفصاح عنها، نذكر الحقد والخلافات المزعجة بين أفراد العائلة المقربين والبعيدين منهم، لأننا سنخاطر برسم صورة سيئة عن أنفسنا، فيعتقد الأولاد أننا غير ناضجين ومتمسكين بالماضي أو غير قادرين على تحرير أنفسنا منه ومن عقلية الانتقام للضحية التي تنتقل من جيلٍ إلى جيل.

هل يمكننا إخبارهم عن حُب الشباب أو الإنفصال الأليم الذي عشناه أو عن لحظة تدخين سيجارتنا الأولى وسهرتنا الأولى مع الأصدقاء؟ يعرف الأولاد أن أهلهم ليسوا أشخاصًا مثاليين، لذا يجب ألّا نحاول رسم صورة خيالية عن أنفسنا عبر إخبارهم بأننا كنا تلاميذ مجتهدين ومطيعين لأهلنا، لأنهم سيشتبهون بهذه الأكاذيب أو سيتساءلون عن مصير هذا الولد المثالي الذي أصبح بالغًا ويعرفونه على ما هو عليه.

أخبرواأولادكمبالأمورالتي من السهل فهمها

أولًا، يجب أن نتحلى بالشجاعة لذكر الأحداث التي بإمكانها التأثير بهم كتلك التي تتعلق بولادتهم أو أحداث كنّا قد اختبرناها في الماضي، والتي تمكّنهم من فهم سبب سلوكنا تجاههم في بعض الأحيان، نظرًا لأنهم يميلون إلى لومنا على الأمور التي لا يفهمون سببها؛ لذا أخبروا أولادكم بالأمور التي من السهل فهمها.

ثانيًا، لا تتعلق القرارات السيئة التي اتخذناها في الماضي بهم، لذا يمكننا مشاركتهم الصعوبات التي واجهناها والطريقة التي اتّبعناها (أو كان يجب أن نتّبعها) للتغلب عليها كي يروا أن يد الله الرحيمة تدعمنا دائمًا؛ فعندما نغفر أو يُغفَر لنا، ينبعث الفرح فينا ونمتلئ بالثقة بالمستقبل. إن قصة حبنا مع الله مليئة بالمشاكل والحلول، وهكذا تتم كتابة قصتنا من خلاله.


WOMAN AT THE WINDOW,

إقرأ أيضاً
حسنات انتظار عودة الحياة إلى طبيعتها

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد