Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر

هل تُعد الأفكار الجنسية خطايا؟

young woman thinking

By Leszek Glasner|Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 06/05/20

آلاف الأفكار تَعبُر أذهاننا يوميًا؛ فهل تُعتبَر السيئة منها خطايا؟

في كل مرة نقرأ فيها فعل الندامة، نتذكر الأشكال الفعليّة الأربعة التي يمكن أن تتخذها الخطيئة: بالفكر أو بالقول أو بالفعل أو بالإهمال. وكما نلاحظ، ذُكِرت الخطيئة بالفكر أولاً، لأن الخطيئة تبدأ دائمًا في الوعي الباطني، حتى وإن كانت الإغراءات خارجية. ولكن، إن لم نُعبّر عن تلك الأفكار السيئة، فأين الخطيئة في ذلك؟

يمكن للأفكار الطوعية فقط أن تُعتبرخطايا

أظهر يسوع خلال حديثه عن الطهارة والنجاسة مع الفريسيين، أن ما يُنجِّس الإنسان ليس ما يدخل فهمه، إنما ما يخرج منه، قائلًا: “مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، لأَنْ مِنَ الْقَلْب تَخْرُجُ أَفْكَارٌ شِرِّيرَةٌ: قَتْلٌ، زِنىً، فِسْقٌ، سِرْقَةٌ، شَهَادَةُ زُورٍ، تَجْدِيفٌ” (متى 15: 18-19). ويُنبِّهنا أيضًا في خطابه على الجبل: “إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلًا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ وكُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ” (متى 5: 22 – 28).ويقول القديس أوغسطينوس: “يمتنع بعض الناس عن القيام بالأعمال السيئة، لكن ليس عن التفكير بها؛ هؤلاء يطهرون الجسد لا الروح”.

ويضيف هذا المثل: “ربما لا يتخبط الرجل الذي ينام في سرير المرأة التي يشتهيها بالجسد، لكنه يتخبط بالروح”. ويشاركه القديس ايرونيموس الفكرة عينها: “لا يفتقر هذا الرجل إلى الرغبة في الخطيئة، بل إلى الفرصة للقيام بها”.إلا أننا لسنا أسياد أفكارنا! يجب التأكيد أولًا من وجود نوعَين من الأفكار. في أغلب الأحيان، تمرّ الأفكار في أذهاننا أو قلوبنا دون رغبتنا بها، فتشعرنا بالإغراء؛ لكن في تلك الحالة، لا يكون الإغراء خطيئة. يُفسّر القديس أوغسطينوس ذلك بقوله: “تُعتبر أفكارنا خطايا عندما لا يقتصر الأمر فقط على الشعور بالإغراء جسديًا، بل على اضطراب عاطفتنا بالكامل، لدرجة عدم قدرتنا على إيقاف الرغبة غير المشروعة”. إذًا، يمكن للأفكار الطوعية فقط أن تكون خطايا، إذ تشجعنا على الترحيب بالفكرة والحفاظ عليها.

كن سيّد أفكارك

للأسف، إن اضطراب الفكر هو جزء لا يتجزأ من الإنسان، فهو نوع من الخطايا الذي يزعزع سلام القلب ووضوح الفكر. لذلك، يجب أن نسعى بحزم إلى التحكم بأنفسنا ورغباتنا وأفكارنا، ولا يتم ذلك بدون الزهد؛ فالزهد أصبح ضروريًا في عالم مليء بالإغراءات والعواطف وردود الفعل السيئة. ” كُلُّ مَا هُوَ حَقٌ، كُلُّ مَا هُوَ جَلِيلٌ، كُلُّ مَا هُوَ عَادِلٌ، كُلُّ مَا هُوَ طَاهِرٌ، كُلُّ مَا هُوَ مُسِرٌّ، كُلُّ مَا صِيتُهُ حَسَنٌ، إِنْ كَانَتْ فَضِيلَةٌ وَإِنْ كَانَ مَدْحٌ، فَفِي هذِهِ افْتَكِرُوا” (في 4: 8).




إقرأ أيضاً
مع كارثة الكورونا، كيف نتخطى ألم فقدان أحد الوالدَين؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد