Aleteia
الأحد 25 أكتوبر

هل يؤثر شريككم على نمط نومكم؟ إليكم نصائحنا لنوم هنيء

Couple, Sleep, Snoring, Night

© Tero Vesalainen

EDIFA - تم النشر في 01/05/20

إن كنت تجد صعوبة في النوم بالقرب من شريكك بسبب الشخير أو دفعه لك أو التعارك من أجل البطانية أو ضيق مساحة السرير لكليكما، فإليك بعض النصائح التي يمكن أن تنقذ نومك وزواجك!

نجد مختلف أنواع الأزواج: أولئك الذين لم يعودوا قادرين على تحمل شخير الشريك، آخرين يرغبون بمساحة أكبر، وأزواج يستمتعون بدفء جسد الشريك الناعم والمريح؛ لكن النوم في السرير نفسه ليس دائمًا سهلًا. وبينما لا يستطيع البعض أن ينام دون شريكه، ثمة مَن يُفضّل النوم بشكل منفصل بسبب انزعاجهم الحاد.

إجابات علميةيقلق شارل من عدم قدرة زوجته على تحمل شخيره الذي يوقظها ويمنعها من العودة إلى النوم، ما يشعرها بالتعب الدائم، لذا فهي تفكر بالنوم في غرفتين منفصلتين، علمًا أن ليس لديها أي عداء تجاهه. وينطبق هذا الأمر على لويس الذي يحتاج بدوره إلى مساحة أكبر للنوم المريح الذي ينحرم منه عندما ينام بجانب زوجته.في المقابل، لا يستطيع برونو وماتيلد النوم بشكل منفصل ويعتقدان أن وقت “النوم معًا” هو وقت الترابط والمناقشة.

وتضيف ماتيلد: “لاحظنا أنه مع تقدمنا ​​في السن، أصبحنا بحاجة إلى مساحة أكبر، لذا اشترينا سريرًا ضخمًا”. بالإضافة إلى ذلك، يمكن شراء لحافين لتجنب “المعارك” الليلية.غالبًا ما لا يدرك الشخص الذي يشخر أن شخيره هذا مزعج لدرجة أنه يستحيل على شريكه مواصلة النوم في الغرفة نفسها. ولكن قبل اتخاذ قرار جذري، من الضروري استشارة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة.

التقارب الجسديوالإخلاصبالإضافة إلى مؤيدي النوم بغرفتين منفصلتين، نجد مجموعة من الأشخاص الذين يعتقدون أن الراحة الشخصية لها الأسبقية على الرفاه بين الزوجين. إنها لخسارة كبيرة أن يحرم الزوجين نفسيهما من التقارب الجسدي (مثل اللمس والإيماءات والعناق) الذي يعزز إنتاج هرمون الأوكسيتوسين، والتي يُطلق عليها بالعامية اسم “هرمون الإخلاص”. إذًا، يجب ألا يكون النوم بسرير أو بغرفتين منفصلتين، سوى الحل الأخير فقط.


ECONOMY

إقرأ أيضاً
هل يستطيع الله أن يُجيب على مشاكلنا المالية؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد