Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 27 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

هل يستطيع الله أن يُجيب على مشاكلنا المالية؟

ECONOMY

Damir Khabirov - Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 29/04/20

أثارت الأزمة الصحية الحالية العديد من المخاوف، بما فيها المُتعلّقة بالوضع المالي. وما الحال إن كان الإنجيل يحمل الإجابة على هذه المسائل المؤلمة؟

إن قراءة الإنجيل بسرعة، قد تكون مُخيبة للأمل. فلا يعد يسوع بالوفرة والرفاهية، ولا بحياة خالية من الأمراض. بالطّبع، أبانا متمسّك جدًا برعايتنا. ووحده يعرف ما نحتاجه. ومع ذلك، يسعى الخير الإلهي إلى تحريرنا من القلق المفرط. فيحاول يسوع شفاء السبب الخاص بقلقنا والذي يشل عمله في نفوسنا.

يدعونا يسوع إلى قلق آخر

بسبب الخطيئة الأصلية، نولد بخوف من تسليم أنفسنا بالكامل إلى الله. فنخشى من ألا يهتم بنا تمامًا. ولا تحُل المصائب التي تُقيدنا شيئًا. فما العمل؟ وحده الحب قادر على تدمير هذا الشك. وبالعودة إلى فيلم تايتانيك: الكارثة لم تمنع روز من التشبث بالثقة. في المحيط المُظلم من العالم المادي، تنهمر دموع التوتر أمام قلب القائم. بالروح القدس انسكبت محبة الله في قلوبنا، ليعيد لنا يسوع السلام العميق برحمته الإلهية.

أما الخوف الثاني الذي يسعى يسوع إلى تحريرنا منه، فهو تعلقنا الوثني بممتلكات هذا العالم. فالرغبة المُفرطة بها، تثير فينا مشاعر القلق غير اللازمة. وعلى العكس، قد تجعلنا الأمور البسيطة التي تُقدمها لنا الحياة نشعر بفرح عظيم! وفي مواجهة مخاوف الوضع المالي، يدعونا يسوع إلى التفكير بشيء مقلق آخر: “لكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ اللهِ وَبِرَّهُ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ!”(مت6: 33). وباحترام هذا الأمر، يُعطي الله الكثير. بدءًا من نفسه؛ كما على الصليب أيضًا.




إقرأ أيضاً
تغلبوا على الأزمة الصحية مع العذراء مريم!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
BEIRUT HOSPITAL
عون الكنيسة المتألمة
مديرة مستشفى الورديّة في بيروت: "علينا بالنهو...
المزيد