Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر

هل سئمتم من سماع النصائح؟ اقرأوا ما يلي

TALKING

Pixabay

EDIFA - تم النشر في 20/04/20

من أصعب الأمور التي قد يواجهها المرء نذكر: سماعه النصائح، حتى الجيدة منها. فغالبًا ما يتلقاها وكأنها انتقاد، وفيها نوع من إرشاد للسلوك. ومع ذلك، قد تكون أحيانًا محررة!

عندما ينصحكم أحد الأشخاص بكيفية تربية أولادكم أو بكيفية التصرف مع شريككم أو بكيفية العمل مع زملائكم، قد تشعرون بالرغبة في أن تجيبوا كالتالي: “دعني وشأني واترك نصائحك العميقة لنفسك!”؛ أو رُبما، على العكس، قد تقولون: “انصحني، شجعني، حفزني، لا يمكنك الإشادة أكثر بحريتي! مَن ينصحني بأمر معين، يعلم بأنه أمامي خياران: إمّا الاصغاء له أو لا. ومَن يُشجعني يعلم بأنه يمكنني الاستسلام. مَن يشكرني أو يُكافئني يحظى بكل تقديري؛ بإمكاني التجاهل، لكن لا، سأبقى وفية. بإمكاني عدم القيام بشيء، ولكني سأنطلق. فأنا حُرة”. وهكذا، من المهم ألا ننسى أنّ النصائح أو التشجيع أو الثناء أو الانتقادات لا تساوي شيئًا إلا حيث تسود الحرية.

النصيحة هي نعمة

إذًا، أحبوا النصائح لأنها ليست انتقادًا، إنما نِعمًا صغيرة. فالنصيحة الجيدة التي تُحاكي ذكاءكم ليست أمرًا. والنصيحة الجيدة تحيي إرادتكم وإمكاناتكم: “إليكم ما يمكنني أن أفعله”. وتكون النصيحة الجيدة سخية عندما تنبع من التشجيع، فلا تذكركم بإخفاقاتكم، إنما تؤمن بمستقبلكم. وتغرق النصيحة الجيدة بالتواضع أمام السر العظيم لحريتكم. ولا تكون أبدًا وصفة كواكبية.

إن تجارب الآخرين هي كنز لأنها تحتوي على الكثير من الأمور لتعليمكم. لا تملي عليكم أي شيء حاضر، إنما تفتح لكم ذكاءكم على المجالات المحتملة، وتنمّي حريتكم.

وإليكم نصيحة جيدة: رددوا الآية التالية في كل مساء: “أُبَارِكُ الرَّبَّ الَّذِي نَصَحَنِي، وَأَيْضًا بِاللَّيْلِ تُنْذِرُنِي كُلْيَتَايَ” (مز16: 7)!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحيةمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد