Aleteia
السبت 24 أكتوبر

أربعة تعاليم للمسيح من المهم أن نتذكرها بين عيدَي الفصح والصعود

shutterstock_367162847-Jacob_09

Shutterstock | Jacob_09

EDIFA - تم النشر في 15/04/20

لا يقدّم الكتاب المقدّس الكثير من المعلومات حول وجود يسوع على الأرض بين عيدَي الفصح والصعود. ومع ذلك، تميّزت هذه الأيام بالعديد من الأحداث التي بإمكانها مساعدة كل مسيحي على المضي قدمًا في حياته اليومية

كتب القديس لاون الكبير: “لم تخلو الأيام بين قيامة الرب وصعوده من الأحداث، فقد تم إقرار أسرار عظيمة وكُشفت حقائق عظيمة”. وبحسب القديس توما الأكويني، فالأماكن التي قد يكون زارها المسيح خلال تلك الفترة، “غير معروفة، لأن الكتاب المقدس لم يقدم لنا أي معلومات عن هذا الموضوع”. ومع ذلك، فلنحاول استعراض 4 تعاليم للمسيح أثناء تلك المرحلة، في ضوء كلمة الله ولقاءات القائم.

يُقدم لنا يسوع العزاء والسلام والفرح

ظهر المسيح على تلاميذه ليثبّت لهم إيمانهم بقيامته ولإعطائهم العزاء والسلام والفرح. وقد ظهر يوم قيامته، 5 مرات على أشخاص مُختلفين.

يُطلعنا القديس توما على ما يلي: “ليُظهر حقيقة القيامة، اكتفى بالظهور عليهم مرات عدة، والتحدث إليهم، والأكل والشرب، ودعوتهم للمسه. ومن أجل إظهار مجد القائم، لم يرغب في العيش معهم بصورة مستمرة، كما فعل في السابق، إذ كانوا سيعتقدون أنه عاد إلى نفس الحياة التي كانت عليه من قبل”.

طريقة جديدة لإقامة علاقة وطيدة مع يسوع

علَّم يسوع تلاميذه طريقة جديدة لإقامة علاقة وطيدة معه. وفي حين كان معهم ويتوجه إلى رُّسله، قال: “هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ” (لو24: 44).

وتُظهر عبارة “وأنا بعد معكم”-فيما كان أمامهم- أن هذه الطريقة المُذهلة من كونه موجودًا كقائم، ليست تمامًا كوجوده في أيام جسده البشري. وعندما ظهر لمريم المجدلية، قال: “لاَ تَلْمِسِينِي!” (يو20: 17). والآن، نلمس حقًا يسوع القائم، من خلال الإيمان والمحبة.

أهمية الصلاة من أجل التبشير

أعدَّ يسوع تلاميذه للمهمة التي أوكلهم إياها والتي تتخذ شكلًا ملموسًا في عيد العنصرة. وقد طلب منهم انتظار روح القدس الذي سيرسله من الآب والذي سيتيح لهم الوصول إلى الحقيقة كاملة. فسيحصلون من خلاله على القوة ليبشروا حتى أقاصي الأرض ونهاية حياتهم.

بقي الرُّسُل في العلية مع مريم في ذاك الوقت من الاستعداد، منمين في داخلهم هبة الله ومركزين صلاتهم من أجل المهمة.

ينير يسوع دربنا ويغير حياتنا

تجعلنا الطريقة التي ظهر بها يسوع إلى تلاميذه، نشعر بالواقعية الروحية. فقد قدم نفسه بجروحه المميتة على جسد مجيد وخالد. وقد تشارك جروحه مع جروحنا. فكانت كمصدر، مستعدة لرينا بنعمته التي تُبذل في ضعفنا. وتتم اللقاءات في الحياة اليومية العادية.

هذا وقد اعتقدت مريم المجدلية أنه البُستاني وسارق جسد يسوع. كما أن تلميذي عماوس لم يعرفاه واعتقدا أنه متغرب في أورشليم ولم يعلم بالأمور التي حدثت في تلك الأيام. إذًا، يُمكننا أن نلاحظ، من خلال هذه اللقاءات، أن يسوع يظهر دائمًا أمامنا، بطرق بسيطة ومُحيرة في آن في الواقع اليومي، لينير دربنا ويغير حياتنا بحضوره.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونايسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد