Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر

أتشعرون بالقلق من زيادة وزنكم أثناء الحجر المنزلي؟ اقرأوا ما يلي

SZCZUPŁA KOBIETA

aijiro | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 15/04/20

ألا ترون العلاقة التي يُمكن أن تنشأ بين اكتساب الوزن أو زياردته والحياة المسيحية؟ أتعتقدون أن هكذا موضوع يندرج ضمن النصائح الغذائية الحتمية التي يتحدّث عنها الإعلام أثناء الحجر؟ تأكدوا أن هاتين المسألتين مترابطتين إلى حدٍّ كبير...

إنّ اتباع نظام غذائي وعلاجات أخرى لفقدان الوزن لهما نتائج مستقبلية جميلة. في الوقت الحالي، يسعى الجميع إلى الحفاظ على وزنهم، ويُشكِّل ذلك الشغل الشاغل بالنسبة إلى النساء كما الرجال أيضًا، من الآن حتى نهاية الأزمة الصحية الناجمة من فيروس كورونا. إلى حدٍّ ما، الاهتمام بالمظهر الخارجي هو أمر طبيعي للغاية. لكن الأهمية المفرطة التي قد تُشكِّل المخاوف في بعض الأحيان، تُعدّ مربكة إلى حد كبير. وكذلك الحال بالنسبة إلى المسيحيين الذين لا يبدو أنهم يربطون بين نظامهم الغذائي وإيمانهم وبين الإحباط والاكتئاب نتيجة زيادة الوزن ورجاء عيد الفصح. وما يمر به البالغون، يعيشه الأطفال أيضًا، بخاصة المراهقات.

ضعوا نفسكم في يدي الله

لا يرتبط الإيمان بجزء مما نحن عليه أو مما نعيشه فقط. فالإيمان يعني أن نثق كل الثقة بالله، وأن نضع نفسنا بين يديه، وأن نستسلم لمحبته. وهذا يعني أن نضع مسألة اكتسابنا الوزن وكل المخاوف التي تراودنا أمامه! لأن المسيح قام، تغيرت كل حياتنا، بما فيها أبعادها الأكثر واقعية.

وزيادة الوزن خير مثال على ذلك، وقد اخترناه إذ يحاكي بقوة عدد كبير من الناس. ولكن يمكننا أيضًا تعداد مزيد من الأمثلة الأخرى: كم مرة، في الواقع، شعرنا بالميل إلى عيش بعض جوانب حياتنا بالقرب من الله وليس فيه، كما لو أن بعض سمات شخصيتنا لا تعنيه! ولكل شخص الحرية في تقييم ما الذي يتهرب منه في ضوء القيامة، وما لا يعيشه في الله.

استسلموا لشوق الجمال في ضوء القيامة

“فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ فَاطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ” (كو3: 1)، هذا ما يُذكرنا به القديس بولس. فالميل إلى طلب ما فوق، لا يعني تجاهل جسدنا. بدعوة القيامة مع المسيح، جسدنا موجّه إلى “حقيقة ما فوق”. تدعونا القيامة إلى النظر في جسدنا أكثر مما تقوله صحف الأزياء. فالجمال، في الواقع، هو حقيقة ما فوق: نطمح إليها والله نفسه يضع فينا هذا الشوق.

إن الشعور بالمعاناة إزاء العيوب الجسدية هو أمر صحيح، لأننا خُلقنا للجمال، بجسدنا. ومع ذلك، علينا الاستسلام لشوق الجمال في ضوء القيامة. ومن أجل ذلك، يجب تجريده من كل الشوائب، بما فيها الأنانية (عندما يخفي الوزن الزائد فرحنا ويأخذ انتباهنا) والغرور (عندما نرغب بأن نكون الأجمل) وعدم الاكتفاء الذاتي.

عندما يتذمر الطفل أو المراهق أو الشريك بما يجعله قبيحًا، لا تقولوا له: “هذا الأمر غير مهم!”، فبالنسبة إليه هو مهم. ولكن ذلك له أهمية نسبية فقط. وهذه علامة إيجابية! فيكشف الشوق للجمال أنه نشأ من أجل الجمال، هذا الجمال الناصع، اللامحدود، والذي نحن مدعوون للتأمل به إلى الأبد. فلنطلب من المسيح أن يفتح أعيننا لنرى هذا الجمال الذي أُظهر لنا، مُسبقًا، في ضوء عيد الفصح.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
القلق
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد