Aleteia
الخميس 22 أكتوبر

لم تعد تحتمل الحجر المنزلي؟ اتبع هذا التمرين

KORONAWIRUS

Liudmyla Guniavaia | Shutterstock

EDIFA - تم النشر في 14/04/20

الكآبة، المزاج السيء للشريك، الاستياء من أحد الأطفال، استحالة الخروج من المنزل ومعانقة الأحباء والأصدقاء... يمكن أن تكون قائمة المناسبات التي قد تجعلنا نشعر بالحزن أو بالسوء خلال الحجر طويلة. وما الحال إن كنا قادرين على التحسن باتباع تمرين بسيط؟

لن تسير الأمور بالطريقة الصحيحة ما دُمتم ترون فقط جانب “الصعوبات” من حياتكم خلال الحجر. فلما لا تكتشفون الجانب الآخر، حيث الملذات الصغيرة التي أعطيت لكم؟ فستتمكنون بعد ذلك من إدراك كل هذه الفوائد والاستمتاع بها والامتنان عليها، بدلًا من قضاء الوقت في التذمر بشأن ما لا تملكونه. وستتفاجأون حتمًا بأن القائمة أيضًا ستكون طويلة جدًا!

مصادر لا تُحصى من الفرح وفرص للشكر

هذا ما حدث مع مريم ويوحنا الذين أدّيا هذا التمرين. فقد شعرا بالدهشة عقب رؤيتهما النتيجة. وقد أدركا في البداية أنّه من المستحيل أن يكونا شاملين، فيوميًا، وحتى في كل لحظة تقريبًا، يمكن أن تكون الأمور الصغيرة كما الكبيرة منها مصادر فرح، بسيطة أو عظيمة، بحسب الحال. استمتعوا بوقت جيد مع الأصدقاء عبر مكالمة فيديو، واستمتعوا بشروق الشمس من النافذة، وامتنوا لاهتمام الشريك، واستمتعوا أيضًا بأصوات الجيران وهم يُغنون عبر الشرفة، إلخ. كل هذه الأمور البسيطة قادرة على إراحتكم وإسعاد قلبكم!

أما المفاجأة الثانية، فكانت اكتشافهما بأنه من خلال اعترافهما الصريح بكل الملذات الصغيرة، سيما: الابتسام وفرح الحياة والمشاركة مع الآخرين، شعروا بشكل طبيعي بالرغبة في الشكر. الشكر على هذا الجمال، الشكر على هذا اللطف، الشكر على الابتسام في سياق صعب، إلخ. ويمكن لهذه الأمور إرساء نظرة جديدة للعالم بشكل عام، وللحياة بشكل خاص، من خلال ربطها بالامتنان.

إلا أن تطبيق ذلك ليس دائمًا بديهيًا. يتطلب الأمر إذًا جرعة جيدة من الاقتناع والانفتاح لتغيير طريقة التصرّف والتجرؤ على التعبير عن الشكر! وسيكون موقف الامتنان رائعًا بالنسبة إلى الآخرين وسيتماشى مع اقتراح القديس بولس: “اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ” (1 تس 5: 18).

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد