Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر

هل تستطيعون رسم خارطة قلب شريككم؟ متى فكّرتم بالأمر تتغير الأمور

Couple, Drawing, Heart,

EDIFA - تم النشر في 02/04/20

من المهم معرفة الشريك جيدًا للتقدم معه في طريق الحياة الزوجية، بخاصة في الأوقات الصعبة. يستطيع الأزواج الذين رسموا بطاقة الحب التي تمثل عالم الآخر، مواجهة الصعوبات والصراعات التي تظهر أحيانًا في الزواج، بشكل أفضل. وهكذا، هل أنتم مستعدون لرسم الخارطة التي تقود إلى قلب الشريك؟

يعرف الأزواج الذين يتمتعون بذكاء عاطفي (أي بالقدرة على تحديد المشاعر والسيطرة عليها) العالم المتبادل بشكل جيد. فيمتلك هؤلاء كل المعلومات الحياتية المهمة الخاصة بالشريك. ويتذكرون الأحداث التي طُبعت به. ويعرفون جيدًا المعنى الذي يريدون إعطائه لحياتهم، والمخاوف التي تشغلهم والتي لا تزال تشغلهم، وكذلك آمالهم. ويعلم هؤلاء كل ركن من قلب شريكهم ويمكنهم الغوص فيه من دون دليل. وأنتم، أستكونون جاهزين لرسم الخارطة التي تقود إلى قلب شريككم؟ إليكم بعض النصائح لتحقيق ذلك. هيا إذًا اتبعوها!

لعبة من الأسئلة الصريحة والحذرة

إن المعرفة التامة والتفصيلية للشريك، تقوي العلاقة والحياة الزوجية، بخاصة في الأوقات العاصفة، المتأصلة في الحياة اليومية. ويستطيع الأزواج الذين يرسمون خارطة الحب الخاصة بعالم الشريك، مواجهة التحديات والصراعات التي قد تنشأ بشكل أفضل.

ومن أجل إنشاء هذه الخرائط، يجب أن تسألوا بعضكم بعضًا أسئلة صريحة وصادقة (ولكن بهدوء)، حتى تتمكنوا من الشعور بالإصغاء وبالتفهم بشكل أفضل؛ ولا يجوز أن تحكموا أو تدينوا بعضكم. فالمعرفة المُعمقة للحياة الداخلية الخاصة بالآخر، من شأنها أن تغني العلاقة وتقويها.

من الأفضل معرفة الآخر جيدًا لتعزيز حبكم له

يمكنكم تمرير العديد من المجالات بمرح أو بجدية، من خلال مراجعة الأسئلة المتبادلة. ابدأوا بطرح الأسئلة البسيطة حول الهوايات والأصدقاء والأنشطة والقراءات التي أغنت شباب الشريك، وذلك قبل الانتقال إلى المجالات الأكثر عمقًا حول الهوية والهواجس والمخاوف والآمال والطموحات والفشل والآلام والتعافي والعلاقات العاطفية والمشاريع الكبرى…

ولا يُمكن أن يُثير اكتشاف الحياة الداخلية للآخر، سوى الإصغاء والاحترام. وهكذا، يحل الوقت المقدس حيث يجتمع الاستماع والهدوء. انطلقوا بهذه اللعبة ورحبوا بالمعرفة الأفضل للشريك لتعزيز حبكم له.

ماري نويل فلوران

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد