Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

لاعب كرة قدم يحمل حب عائلته وايمانه في كلّ مباراة

Luka Modrić

LLUIS GENE | AFP

أليتيا - تم النشر في 22/11/20

من الجميل أن نسلط الضوء، في هذه الأوقات حيث تزداد الاعتداءات بحق المسيحيين في عدد كبير من البلدان، على شخصيات لا تخاف البوح بإيمانها.

قد تتذكرون لاعب كرة القدم الكرواتي، لوكا مودريك، وهو لاعب في فريق ريال مدريد وقائد منتخب كرواتيا.

رصدته الكاميرات منذ سنة تقريباً وهو يقبل الدرعَين الحامَيين لساقَيه قبل أن يدخل الملعب خلال مباراة في وجه فريق برشلونة. لم يكن يشكر الدرعَين على حمايته بل كان يُقبل صورتَي يسوع وعائلته المُلصقتان عليهما.

وليست هذه الطريقة الوحيدة التي عبر فيها اللاعب عن تفانيه لعائلته إذ عندما فاز بجائزة الكرة الذهبيّة في العام ٢٠١٨ لأفضل لاعب خلال بطولة العالم في السنة المذكورة، عبّر كيف ساعدته عائلته على التقدم وقال: “أنا ممتن جداً لعائلتي لأنني شخص أفضل بفضلهم وهم ساعدوني لأصبح محترف أفضل…”

View this post on Instagram

A post shared by Luka Modric (@lukamodric10)

بالإضافة الى ذلك، فللدرعَين معنى خاص جداً بالنسبة له. طبعت طفولته حرب البلقان واستدعي والده الى الحرب والانضمام الى صفوف الجيش الكرواتي وقُتل جده على يد مجموعة من الصرب على مقربة من منزله واضطر هو ووالدته الى الهروب الى زادار.

عاشا في فندق خلال تلك هذه الفترة. لم يتوقف عن لعب كرة القدم على الرغم من الأوقات الصعبة وقال أحد العاملين في قاعة الاستقبال إن الفتى كسر بطابته زجاجاً أكثر مما فعلت الحرب.

اكتشفه توميسلاف بازيك، رئيس أكاديمية زادار للشباب، ويتذكر الأخير انه صنع درعَين خشبيَين إذ لم بالكاد كانت العائلة قادرة على تأمين حاجياتها.

تغيّرت أمور كثيرة منذ ذلك الحين لكن شيء واحد بقي ثابت وهو قناعة مودريك ان الأهم في الحياة هو العائلة والإيمان.




إقرأ أيضاً
وُلدت من دون قدمين وقد أصبحت لاعبة جمباز متميّزة

Tags:
أخبار مسيحيةالله
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً