Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"قال يسوع لليهود: أنتُم تَعمَلونَ أعمالَ أبـيكُم..."

Andrey_Popov | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 18/11/20

انجيل القديس يوحنا ٨ / ٤١ – ٤٥

“قال يسوع لليهود: أنتُم تَعمَلونَ أعمالَ أبـيكُم. قالوا لَه ما نَحنُ أولادُ زِنًى، ولنا أبّ واحدٌ هوَ اللهُ.  فقالَ لهُم يَسوعُ لَو كانَ اللهُ أباكُم لأحبَبتُموني. لأنِّي خَرَجتُ وجِئتُ مِنْ عِندِ اللهِ، وما جِئْتُ مِنْ تِلقاءِ ذاتي، بل هوَ الذي أرسَلَني. لِماذا لا تَفهَمونَ ما أقولُهُ لكُم لأنَّكُم لا تُطيقونَ أنْ تَستَمِعوا إلى كلامي. فأنتُم أولادُ أبـيكُم إبليسَ، وتُريدونَ أنْ تَــتَّبِعوا رَغَباتِ أبـيكُم، هذا الذي كانَ مِنَ البَدءِ قاتلاً. ما ثَبَتَ على الحقِّ، لأنْ لا حَقَّ فيهِ. وهوَ يكذِبُ، والكَذِبُ في طَبعِهِ، لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ. أمَّا أنا، فلا تُصدِّقوني لأنِّي أقولُ الحقَّ.

التأمل :   “قال يسوع لليهود: أنتُم تَعمَلونَ أعمالَ أبـيكُم…”

يكمل يسوع مقارعته لليهود، مظهرا لهم بشكل جذري الفرق الكياني العميق بينهم وبينه، وبينهم وبين أتباعه فيما بعد، وبين أتباعه الذين يحملون راية المحبة في العالم وكل الذين يحملون الرايات السود وبيارق الموت في كل بقاع الارض.

كفّر اليهود يسوع وأهدروا دمه لانهم أولاد ابليس، تبعوا رغبات وشهوات والدهم وهي قتل الابرياء بعد تكفيرهم وقذفهم بأحكام الاعدام باسم الله زورا وكذبا.
واليوم في مسيرتنا نحو الميلاد يضعنا يسوع أمام هذه الحقيقة الكيانية ويسأل كلٌ منّا ماذا تعمل؟! وبهدي من؟! ومن هو ملهمك؟! ومن هو مرجعك في الخيارات البسيطة والمعقدة؟! فمن كان من الله يعمل أعماله، فالاعمال الظاهرة والخفية هي هوية كل إنسان ويبقى كل شيء خارج هذه الحقيقة إدعاء زائف!!!
“فقالَ لهُم يَسوعُ لَو كانَ اللهُ أباكُم لأحبَبتُموني” الله محبة هذه هي طبيعته، ومن ينتمي إلى الله ينتمي إلى طبيعته والمحبة تكون طبيعته. والمحبة صعبة وثقيلة تحرق الانا لا يحملها سوى أبناء الله.
المحبة ليست خيار فالإنسان يختار السلوك المتوفر لديه وأبناء إبليس ليست لديهم المحبة فهي خارجة عن طبيعتهم وطبيعتهم فارغة من المحبة لذلك يقتلون المحبة في الآخرين لأنها غريبة عن طبيعتهم ولا يجذبهم سوى القتل العمد المشروع حسب شريعة أبيهم ورغباته. “فأنتُم أولادُ أبـيكُم إبليسَ، وتُريدونَ أنْ تَــتَّبِعوا رَغَباتِ أبـيكُم، هذا الذي كانَ مِنَ البَدءِ قاتلاً”.
في مسيرتنا نحو الميلاد وفي ظل الظروف الصعبة التي نعيشها والحجر الصحي جرّاء تفشي فيروس كورونا الخطير وانسداد الأفق على كل الأصعدة واستفحال الشر والكذب وقتل الحقيقة هناك بارقة أمل وحيدة وهي انتظار الخير من أهل الخير، فالدنيا لا تخلو من أهل الخير ولو “خليت لخربت”.
في مسيرتنا نحو الميلاد سنشعر بعصفٍ من الحب يقتلع أعمال أبناء إبليس ” لأنْ لا حَقَّ فيهِ. وهوَ يكذِبُ، والكَذِبُ في طَبعِهِ، لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ”  وينشر الرجاء الأبيض في القلوب ويهدي النفوس البشرية المضطربة إلى سبيل الخلاص.

المجد لله في العلى وعلى الارض السلام والرجاء الصالح لبني البشر هذه هي الحقيقة.

نهار مبارك

Tags:
أخبار مسيحيةالانجيل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً