Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

"الحب لا يتوقف مع الاقفال وكذلك كاريتاس"

Photo Courtesy of Caritas

كاريتاس - تم النشر في 13/11/20

رسالة بمناسبة اليوم العالمي للفقراء ٢٠٢٠ المونسنيور بيير سيبامبو، المستشار الكنسي لمؤسسة كاريتاس الدولية

جميعنا مدعوين في ١٥ نوفمبر ٢٠٢٠ الى الاحتفال باليوم العالمي للفقراء مع البابا فرنسيس.

رسالة هذه السنة: “مُد يدك للفقير” وهي دعوة موّجهة لنا جميعاً في سنة عزل فيها عدد كبير منا نفسه عن العالم للحماية من جائحة كورونا.

وعلى الرغم من تحديات العام ٢٠٢٠ الكبيرة، برهنت كاريتاس أن الحب لا يختفي مع الاغلاق ولا ينعزل عن الفقراء والمستضعفين في حين هم في أمس الحاجة. وتزداد مهمة كاريتاس في الاصغاء والمرافقة قوة بفضل المتطوعين الكثر والموظفين الذين يبذلون ذواتهم بكل تجرد من أجل بناء عالم أفضل.

ذكرنا باباواتنا ان “كاريتاس في قلب الكنيسة” واليوم العالمي للفقراء فرصة لنتذكر ونعمق تفانينا في وضع الفقير في صلب كلّ شيء واعلائه وضمان أن صوته مسموع.

إن مهمتنا هي “ضمان مشاركة الفقراء في بناء مجتمع جامع وعادل وكاريتاس متحوّلة وكنيسة مُرحبة.”

لكن ما معنى ذلك بالنسبة لكل واحد منا كجزء من عائلة كاريتاس؟ الإجابات ليست كلّها سهلة لكنها تتطلب سلوكاً يُجسد اصغاء متواضع وتضامن.

فلنتذكر ان هذا اليوم لتكريم اخوتنا وأخواتنا المحتاجين عنوانه “يوم الفقراء العالمي” لا “اليوم العالمي من أجل الفقراء”.

لا نشارك فقط جزء من أموالنا مع الفقراء بل نتلقى منهم شيء أيضاً. في جماعة مسيحيّة حقيقيّة، لا أعضاء مسيحيين يعطون وحسب وآخرون يتلقون بل فقط جيران يتشاركون لأننا كلّنا واحد في المسيح.

إن اليد التي نمدها للفقير ليست مجرد يد توّزع بل يد محتاجة أيضاً. نحن بحاجة الى الفقراء بقدر ما هم يحتاجون الينا فهم يشجعوننا لكي نصبح شهود حقيقيين للمسيح. عندما نلتقي بالفقير ونصغي اليه ونرافقه، يقودنا هو على درب المسيح. يدعونا الفقير الى فتح قلبنا وتحويل نظرتنا الضيقة لنرى المسيح من خلاله.

“نحن مدعوون لنجد المسيح فيهم ولنعطي صوتنا لقضيتهم ولنكون أصدقاءهم ونصغي إليهم ونتكلم باسمهم واعتناق الحكمة التي يرغب اللّه بأن يتشاركها معنا من خلالهم.”

قال رئيس كاريتاس الدوليّة، الكاردينال لويس أنطونيو تاغل، “إن الدرس الأكبر في حياتي ككاهن كان الذهاب نحو الفقراء لا بالكلام بل بقلب جاهز للإصغاء والتعلم منهم.  وقبل البوح بكلمة، من المهم أن نفهم الشخص الموجود أمامنا. فمن خلال الاصغاء الى الفقير، يعيد المرء التأكيد على كرامتهم.”

ومع اقتراب اليوم العالمي للفقراء، ندعو الجميع الى أخذ المبادرة للتحضير للاحتفال بهذا اليوم.

نشجعكم، أيها الأصدقاء من حول العالم، الى التأمل بما تعلمناه من الفقراء على المستوى الشخصي والجماعي وضمان أنهم في صلب أفكارنا وأفعالنا.

إن اليد الممدودة علامة، علامة تعبر فوراً عن القرب والتضامن والمحبة. وفي اليوم العالمي للفقراء، سنمد معاً أيدينا كعائلة بشريّة واحدة متضامنة لبناء مجتمعات جامعة ومتساويّة وكنيسة مفتوحة الأبواب.


SYRIA

إقرأ أيضاً
الأمين العام لمنظّمة كاريتاس الدوليّة: العقوبات الأميركية المفروضة على سوريا تساهم في “قتل المدنيين الأبرياء”

Tags:
أخبار مسيحيةكاريتاس
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً