Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

البابا فرنسيس: “المسيحي الذي يُصلّي لا يخاف شيئًا”

POPE AUDIENCE

HANDOUT / VATICAN MEDIA / AFP

I media - تم النشر في 13/11/20

أكدّ البابا فرنسيس خلال المقابلة العامة في 11 تشرين الثاني 2020 أنّ: "المسيحي الذي يصلي لا يخاف شيئًا". وأضاف مطمئنًا المسيحيين المثابرين: "إنّ الذي يصلي لا يكون وحده أبدًا في ليالي الإيمان هذه".

أجرى الحبر الأعظم المقابلة العامة في مكتبة القصر الرسولي بالفاتيكان. “قال لي أحدهم، أنت تتحدث كثيرًا عن الصلاة، لست مضطرًا لذلك”، “نعم! إنه ضروري لأننا إن لم نصلي، لن نقوى على المضي قدمًا في الحياة، فالصلاة هي أوكسجين الحياة ومنها نستمد حضور الروح القدس الذي يحثنا دائمًا على المضي قدمًا. لهذا السبب أتحدث كثيرًا عن الصلاة”، بحسب ما قاله البابا قبل أن يستهل تعليمه الأسبوعي.

وأوضح، قائلًا: “يجب أن تكون الصلاة أولاً شجاعة: مثلَ الرجل في المثَل الذي، وإذ وجب عليه أن يستقبل ضيفًا قدم عليه فجأةً، فمضى عند نصف الليل إلى صديق يقرع على بابه ويطلب منه خبزًا. أجاب صديقه بـ”لا!”، لأنه كان قد أصبح في فراشه، ولكن الرجل كان يُلحُّ عليه إلى أن أجبره على النهوض ليعطيه الخبز”. وأضاف: “لكن الله صبور أكثر معنا، والذي يقرع بإيمان ومثابرة على باب قلبه لا يَخيب”.

وأضاف الحبر الأعظم مثل ثانٍ، وهو مثل الأرملة التي قصدت القاضي لكي ينصفها. ولفت البابا إلى أن هذا المثل “يجعلنا نفهم أن الإيمان ليس مجرد اندفاع لحظة، بل هو استعداد شجاع لكي نطلب الله”. وتابع البابا متحدثًا عن المثل الثالث للوقا الإنجيلي، وهو عن صلاة الفريسي والعشار في الهيكل. “يتوجه الأول إلى الله متبجحًا باستحقاقاته، أمّا الثاني فيشعر أنّه لا يستحق دخول الهيكل”. وأضاف: “الله لا يُصغي إلى صلاة المتكبِّرين فيما يستجيب لصلاة المتواضعين”.

الصلاة رغم الليل وصمت الله

 قال البابا فرنسيس: “علينا أن نصلّي على الدوام حتى عندما يبدو أن كلَّ شيء باطل، وعندما يبدو لنا أنَّ الله أصمٌّ وأبكَم”، مضيفًا “أن المسيحي لا يتوقف ابدًا عن الصلاة حتى وإن أظلمت السماء، لأن صلاته تسير مع إيمانه”.

وقال: “إن العديد من القديسين والقديسات قد اختبروا ليل الإيمان وصمت الله ولكنّهم ثابروا على الصلاة”، مؤكّدًا أنّ “الذي يصلّي لا يكون وحده أبدًا”.

ويستمد البابا فرنسيس هذا اليقين بحضور الله من ثلاثة مصادر؛ الإنجيل أولاً، بكلمات الرب الذي يؤكد أنّ “كُلَّ شيءٍ سأَلتُم بِاسمي أَعمَلُه لِكَي يُمَجَّدَ الآبُ في الِابن”. وثانيًا، التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية الذي يشرح أنّ “اليقين بأن صلواتنا ستُستجاب يقوم على صلاة يسوع”. وأخيراً من المزامير المفعمة بالثقة والتي تنبعث من قلب يرجو كل شيء من الله.

وختم البابا الأرجنتيني تعليمه الأسبوعي، مشجعًا المسيحيين على عدم استبعاد المسيح من صلواتهم. وقال: “بدون يسوع تواجه صلواتنا خطر أن تصبح مجرّد جهود بشرية مصيرها الفشل في أغلب الأحيان”، مستذكرًا كلمات التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية: “إنّ يسوع يصلي من أجلنا ككاهننا، ويصلّي فينا كرأسنا، ونحن نرفع صلاتنا إليه كإلهنا. فلنعترف إذًا بصوتنا فيه وبصوته فينا”.

دعوات البابا فرنسيس

بعد الصلاة، توجّه البابا فرنسيس إلى المؤمنين الناطقين بالفرنسية بمناسبة ذكرى هدنة الحرب العالمية الأولى في 11 تشرين الثاني، معربًا عن أمله في أنّ “صلاتنا لجميع ضحايا العنف في العالم تدفعنا لأن نكون أدوات للسلام والمصالحة”.

وفي حديثه إلى المؤمنين الناطقين بالألمانية، ذكّر البابا الأرجنتيني بأهمية كلمات “شكرًا”، “من فضلك”، “أغفر لي” في الصلاة، مشيرًا إلى أنّ قول هذه المصطلحات هو السبيل الوحيد للدخول في “حوار صادق مع الرب واكتشاف أنّ الله أب عطوف يعتني بنا دائمًا”.

وأشار البابا فرنسيس في حديثه إلى المؤمنين الناطقين باللغة الإنجليزية، إلى أنه في شهر تشرين الثاني سترفع الصلاة بشكل خاص “لأحبائنا الذين تركونا ومن أجل جميع الأموات”. وقال: “الرب برحمته سيرحب بهم في وليمة الحياة الأبدية”.


VIRGIN

إقرأ أيضاً
البابا فرنسيس يبارك صورة للأيقونة العجائبيّة

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً