Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

كيف كان الطوباوي مايكل ماكجيفني ينظر الى احتياجات النساء ويجد السبيل للمساعدة

FATHER MICHAEL MCGIVNEY

Richard Whitney | CC BY-SA 3.0

تيريزا شيفانتوس بربار - تم النشر في 09/11/20

لا يسعنا عند التفكير في الطوباوي الأمريكي الجديد الأب مايكل ماكجيفني إلا العودة الى الأثر الذي تركه عند الرجال الكاثوليك هو الذي أسس فرسان كولومبوس لكن قلّة قليلة تعرف انه كان مهتماً ومتنبهاً لشؤون المرأة الكاثوليكيّة وهذا ما تحاول البحوث الجديدة تسليط الضوء عليه.

فبعد مئة وثلاثين عام على وفاة ماكجيفني، حال المنظمة التي أسسها ممتاز فقد قرّبت عدد كبير من الرجال من المسيح لكن ما قد لا نعرفه هو أن فرسان كولومبوس تأسست أصلاً لتلبيّة احتياجات الزوجات والأمهات الكاثوليكيات في أوقات الضيق.

عندما كان ماكجيفني كاهناً خلال بدايات القرن الماضي كانت الأرامل تواجه خطر خسارة أولادهن لأنهن لا يستطعن تقديم البرهان بأنهن قادرات على اعالتهم. كانت هذه المأساة مشتركة خاصةً في أوساط المهاجرين الجدد الذين كانوا يلجؤون الى الرعايا الكاثوليكيّة. تأسس أوّل مجلس لفرسان كولومبوس على اعتباره مؤسسة دعم مشترك يهدف الى تقديم المساعدة الماديّة في حال وفاة الأب للأرملة والأولاد.

وطوّر الكاهن فكرة الفرسان للاستجابة لاحتياجات النساء والأمهات الكاثوليكيات فكان متنبهاً جداً لاحتياجات العائلات المهاجرة لأنه كان واحد منها.

كان يعرف تماماً وحشيّة المجتمع حينها وتأثيرها على الفقراء فكيف بالتالي على الأرامل والأيتام. كان الأكبر في عائلة مؤلفة من ١٣ طفلاً وتوفي والده بشكل مفاجئ عندما كان في الاكليريكيّة. فتخلى عن دراسته لفترة لإعالة العائلة وتربيّة أخوته.

تمكن ماكجيفني من أن ينهي دراسته ويصبح كاهن بفضل مساعدة أحد المطارنة فأثر ذلك فيه كثيراً. ودفعت به مراقبة حال أمه بعد وفاة والده الى تأسيس فرسان كولومبوس.

لا شك في أن فرسان كولومبوس لم تقتصر على المساعدة الماليّة حتى عند تأسيسها فروح الأخوة والصداقة التي تميّزها اليوم كانت موجودة منذ البداية. لاحظ ماكجيفني عندما كان كاهن شاب أن الإدمان على الكحول مشكلة شائعة بين أبناء الرعيّة فأسس مجموعة القديس يوسف لمساعدة الشباب والرجال على الثبات في الإيمان والعمل بفعاليّة في جماعاتهم.

فهم من خلال هذه المجموعة أهميّة الأخويّة فرسم قالب فرسان كولومبوس.

يمكن القول ان المؤسسات التي أسسها ألهمت وطبعت تاريخ الكاثوليكيّة في أمريكا فمن خلالها توّحد الكاثوليك أبعد من حدود رعاياهم وخلفياتهم المهاجرة وتجاربهم الشخصيّة فهذه المؤسسات أوصلت الكنيسة الكاثوليكيّة الى ما هي عليه اليوم أي مساهم فعال في الحياة العامة.


FATHER MCGIVNEY

إقرأ أيضاً
عائلة الأب ماكجيفني الفخورة تروي بعض لحظاتها مع الطوباوي الجديد




إقرأ أيضاً
المكرم مايكل ج. ماكجيفني مؤسس لمسار تلمذة فريد

Tags:
أخبار مسيحيةالمكرم مايكل ج. ماكجيفنيفرسان كولومبوسمايكل ج. ماكجيفني
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً