Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إليكم الطريقة التي اختارتها القديسة تريزيا الطفل يسوع في مواجهة الأشخاص المزعجين

© Office Central de Lisieux

غيتا مارون - تم النشر في 09/11/20

لم أكن أكتفي بالإكثار من الصلاة لأجل تلك الأخت التي كانت تسبّب لي كل هذا الصراع، بل كنت أحاول أن أؤدّي لها كل الخدمات الممكنة

تناولت معلّمة الكنيسة القديسة تريزيا الطفل يسوع في كتاباتها الطريقة الفضلى التي اختارتها في مواجهة الأخوات اللواتي يسبّبن الإزعاج، بناءً على اختبار شخصيّ مفعم بالمحبّة التي لا تُطلق الأحكام على الآخرين، بل تنثر ورود الحبّ في دروبهم.

إليكم ما جاء في كتابات القديسة تريزيا الصغيرة (الأعمال الكاملة، مخطوط ج، 42- 43):

“في جماعة الدير، أختٌ موهوبة بإزعاجي في كل الأمور، فكانت تصرّفاتها وأقوالها وطبعها تبدو لي مزعجة جدًّا. وعلى الرغم من ذلك، فهي راهبة قديسة ولا بدّ أنها مرضيّة لدى الله؛ وإذ لم أشأ الاستسلام للكراهية الطبيعيّة التي كنت أشعر بها تجاهها، قلت في نفسي إن المحبّة يجب ألا تقوم على المشاعر، وإنما على الأعمال. عندئذٍ، بذلت جهدي لكي أعمل لهذه الأخت ما كنت سأفعله لأحبّ شخص لديّ. فكل مرّة كنت ألتقيها، كنت أصلّي إلى الله من أجلها، وأقدّم له كل فضائلها واستحقاقاتها.

وكنت أشعر بأن ذلك الأمر يرضي يسوع؛ فليس من فنّان لا يحبّ تلقّي الثناء على أعماله. ويسوع، فنّان النفوس، هو سعيد عندما لا نتوقّف عند الظاهر، بل ننفذ إلى المقدس الحميم الذي اختاره لنا مسكنًا، ونعجب بجماله.

ولم أكن أكتفي بالإكثار من الصلاة لأجل تلك الأخت التي كانت تسبّب لي كل هذا الصراع، بل كنت أحاول أن أؤدّي لها كل الخدمات الممكنة.

وعندما كانت تراودني تجارب الردّ عليها بجواب جافٍ، كنت أكتفي بأن أبتسم لها أعذب ابتسامة، وأسعى إلى تغيير مجرى الحديث. فقد قيل في كتاب الاقتداء: “أن ندع كل امرئ في ما يشعر خير من التوقّف على المنازعة”.

التغلّب على النفور

غالبًا، عندما كنت أتغيّب عن الفرصة (أقصد في خلال ساعات العمل)، وتضعني علاقات الخدمة على درب هذه الأخت، وعندما تصبح صراعاتي بالغة العنف، كنت أهرب مثل جندي فار.

وبما أنها كانت تجهل تمامًا ما كنت أشعر به نحوها، فلم تشكّ يومًا في دوافع سلوكي، وظلّت متيقّنة من أن طبعها يرضيني.

وذات يوم، في أثناء الفرصة، وجّهت إليّ هذه الكلمات، وهي في غاية السرور: “هلّا قلتِ لي، يا أختي تريز الطفل يسوع، ما الذي يجتذبك نحوي إلى هذا الحدّ؟ فكل مرّة تنظرين إليّ، أراك تبتسمين؟”

آه! إن الذي كان يجتذبني هو يسوع الكامن في عمق نفسها… يسوع الذي يحوّل إلى عذوبة ما هو أشدّ مرارة. فأجبتها أنني كنت أبتسم لكوني مسرورة برؤيتها (طبعًا لم أكن أضيف أن الأمر كان من الوجهة الروحيّة)”.




إقرأ أيضاً
بين القديسة تريزيا الطفل يسوع ولبنان… قصّة حبّ وكمشة من ورود النعم!




إقرأ أيضاً
القديسة تريزيا الطفل يسوع تكشف في هذه القصيدة الرائعة عن السلاح الذي اختارته في معاركها

Tags:
أخبار مسيحيةتيريزا دي ليزيوصلاة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً