Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

من السهل تقديم المساعدة تمامًا كتلقيها مع مشاريع روزالي

© Projets Rosalie

دوميتيللا فاريت داستياس - تم النشر في 07/11/20

بدعم من راهبات المحبة بدير سان فنسان دي بول، تدعم منصة التمويل الجماعي "مشاريع روزالي" العديد من المبادرات حول العالم لخدمة الفئات الأكثر ضعفًا في المجتمع، مثل مشروع " Autonome en cyclopousse" بقيادة الأخت ماري كلاريس في مدغشقر.

تقول الراهبة ماري كلاريس البالغة من العمر 60 عامًا: “نحن فخورون برؤيتهم هكذا”. وتنتمي هذه الراهبة الملغاشية إلى راهبات المحبة في فرافانغانا (مدغشقر). هناك، الراهبات التسعة يهتممن في خدمة الفقراء، بعناية بدار الحضانة، والسجناء، والمرضى النفسيين، فيهتممن بهم ويطعمنهم ويوزعن الأدوية على من هم بأمسّ الحاجة إليها.

في الآونة الأخيرة، ساعدنَ خمسة شبان فقراء من خلال تزويدهم بعربات (cyclopousses) حتى يتمكنوا من إعالة أسرهم من خلال التجارة. تقول الأخت ماري كلاريس: “إنهم فخورون بامتلاك هذا النوع من العربات لأنفسهم ولعائلاتهم”.

في هذه المنطقة المنعزلة للغاية، تسبب البطالة الفوضى، فالشركات قليلة وأولئك الذين يأتون من الأدغال ليس لديهم خيارات، فإن كانوا لا يعملون في حقول الأرز أو في صيد الأسماك، فإنهم يذهبون إلى المدينة حيث يقومون بأعمال يومية صغيرة، من غسل ثياب الناس إلى نقل الماء بواسطة قيادة عربة ريكشاو. تشدد الراهبة، قائلة: “إنه أمر محفوف بالمخاطر”، فتعد قيادة عربات ريكشاو مهمة أكثر صعوبة من غيرها لأن العديد من السائقين لا يمتلكونها ويجب أن يدفعوا لرئيسهم أجرًا يوميًا بسيطًا لقيادتها. وفي بعض الأيام، لا تكفي رواتبهم لدفع ثمن الإيجار.

تتراوح أعمار الرجال الخمسة الذين ساعدتهم الراهبات وهم: تاتا ألبرت وفيكتور وأنطونيو وفاندام وإريك، بين 20 و25 عامًا. بدأت الراهبات بمرافقتهم عندما كانوا أطفالًا. وقد عاش معظمهم في مواقف معقدة للغاية. كثيرون هم الآن آباء عائلات. تضيف الأخت ماري كلاريس: “نريد أن نواصل مساعدتهم ليكونوا مستقلين في حياتهم. نحن فخورون برؤيتهم هكذا”، وتشدد على إيريك، البالغ من العمر 24 عامًا، الذي بدأ في توفير المال لبناء منزل متواضع لعائلته.

مشاريع صغيرة، ولكن ذات تأثير كبير

لم يكن ليتحقق كل هذا الإنجاز لولا مساعدة المتبرعين، فمشروع “autonome en cyclopousse” هو في الواقع جزء من مشاريع روزالي، وهي منصة تمويل جماعي تم إنشاؤها لدعم مشاريع راهبات المحبة بدير سان فنسان دي بول حول العالم. وهي تندرج ضمن سبعة مجالات: الطفولة والتعليم، الزراعة والمساعدات الغذائية، إعادة الدمج والتدريب المهني، المعونة الطبية، البيئة والتنمية المستدامة، والإسكان والتضامن.  لذلك ثمّة مشاريع عدة يتم العمل عليها، كمشوع نقل العائلات في غواتيمالا بعد ثوران بركان فويغو في عام 2018، ومشروع آخر لشراء أجهزة كمبيوتر للطلاب من سموتريتش في أوكرانيا وآخر لإعداد دورة خياطة للمراهقين المحرومين في فونشال، البرتغال. فالهدف هو تقديم مساعدة ملموسة لسكان المنطقة. وتجدر الإشارة إلى أنّ الراهبات على معرفة شخصية بالمستفيدين الرئيسيين.

ويتم تنفيذ كل مبادرة من قبل راهبة من راهبات المحبة التي تكون موجودة في الموقع ويتم تخصيص 100٪ من المبلغ المودع من قبل المتبرعين على المنصة للمشروع. هذه مشاريع بميزانيات منخفضة – بحد أقصى 5000 يورو – ومستدامة. وتُصرح جييوميت أوليفيي، مديرة الاتصالات والتسويق لمشاريع روزالي لأليتيا ما يلي: “هذه مشاريع صغيرة وعالية التأثير. لن نقوم بتمويل برنامج معونة غذائية لمرة واحدة، ولكن من ناحية أخرى، سندعم شراء زوج من الثيران لزراعة الحقول”، ولهذه المشاريع أيضًا بُعد واضح لأن جمع التبرعات يستمر حوالي 45 يومًا، مما يسمح بتقديم مشاريع جديدة بانتظام. لا تطرح المنصة أبدًا أكثر من ثلاث مبادرات عبر الإنترنت في نفس الوقت ويمر حولي ستة أشهر بين بدء المشروع وانتهائه. وكما تقول الأخت ماري كلاريس، فإن الهدف هو “مساعدة الناس على تولي زمام أمور حياتهم”.

بالشراكة مع مشاريع روزالي.


Veuve regardant photo de son mari décédé

إقرأ أيضاً
كيف نستطيع مساعدة الأنفس المطهرية؟

Tags:
أخبار مسيحيةالفقراء
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً