Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

المكرم مايكل ج. ماكجيفني مؤسس لمسار تلمذة فريد

Jeffrey Bruno

جون بورغر - تم النشر في 03/11/20

أكد الفارس الأعلى كارل أ.أندرسون في تقرير لفرسان كولومبوس أن عبقريّة الأب مايكل ج. ماكجيفني هي ما سمح للفرسان “بتحويل الأصدقاء الى أخوة، أخوة يهتمون ببعضهم البعض.” وتحدث في مقابلة مع أليتيا عن محطات حياة هذا القديس الجديد وتأثيرها على المستوى الشخصي وعلى الفرسان والمجتمع.

وتجدر الإشارة الى أن أندرسون هو رئيس أكبر منظمة أخويّة كاثوليكيّة في العالم تضم ما يقارب المليونَي عضو كما وشغل مناصب عديدة في الشأن العام والكنيسة ومنها المساعد الخاص للرئيس رونالد ريغن وعضو في لجنة الحقوق المدنيّة في الولايات المتحدة الأمريكية كما ودرّس اللاهوت في جامعة واشنطن وفي معهد القديس يوحنا بولس الثاني للدراسات الزوجيّة والعائليّة في روما. وكتب عدد من الكتب والمقالات.

ويقول أندرسون ان علاقته مع الأب ماكجيفني تطورت مع مرور السنوات. “هو كفرد من أفراد العائلة وبعد أن استلمت قيادة منظمته – فرسان كولومبوس- أصبحت التجئ أكثر اليه سواء كان ذلك على مستوى اتخاذ القرارات أو حسم خيارات صعبة. هو جزء من حياة الصلاة في العائلة.

ويُضيف ان الكاهن مثال لكاهن الرعيّة المثالي وأثر وألهم عدد كبير من الكهنة. توفي الكاهن بسبب جائحة كورونا وكان في العام ١٨٩٠ قد شهد على جائحة أخرى وهو اليوم شخص يمكن اللجوء اليه وطلب شفاعته في وجه فيروس كورونا.

ورداً على سؤال حول معنى تطويبه، قال أندرسون ان عدد كبير من أعضاء فرسان كولومبوس يعتبرون الأب ماكجيفني شفيعاً وتشجعنا هذه الخطوة كثيراً. وقال: “اعتقد ان هذه الخطوة تأكيد لدعوته العلمانيين على عيش حياة محبة ووحدة وأخوة…. أرسى ما هو مهم بالنسبة للرجل العلماني الذي يتوجب عليه ان يعمل وأن يكون فعال في الكنيسة وأن يعيل عائلته، أرسى طريق تتلمذ حول المحبة والأخوة والوحدة. كان ذلك تقدماً كبيراً وأعتقد أنه غيّر حياة ملايين الرجال الكاثوليك في الولايات المتحدة ومن حول العالم. هذا هو تطويبه: تأكيد لهذا المسار وتعتبر الكنيسة اليوم الأب ماكجيفني كشخص يُمكن ويجب تقليده ونحن نقيس حياتنا اليوم بالمقارنة مع قداسته وهذا قد يسمح لنا بسد فجوات ضعفنا.

SK MCGIVNEY TOMB MASK

عاش في القرن التاسع عشر وواجه مشاكل لا تزال تعترضنا في حياتنا اليوم: فقر، جريمة، عنف وانقسام. قد تكون الأشكال مختلفة إلا ان المشاكل هي هي: ظلم في حق المهاجرين وعنف في الشوارع لكنه رفض العنف كما رفض العزلة وقرر أن يحارب الشر بالخير بروح من الأخوة والمحبة. قرر عدم الرد والمضي قدماً في المجتمع وتمكين الكاثوليك المهاجرين ليُحدثوا فرقاً في المجتمع.

يميل عدد كبير من المهاجرين الي التفكير في التخلي عن هويتهم الكاثوليكيّة ليندمجوا بشكل أفضل في المجتمع لكن الأب ماكجيفني قرر عكس ذلك وقرر المحافظة على الإرث الكاثوليكي والإيمان الكاثوليكي تزامناً مع العمل كمواطن أمريكي صالح وبالتالي لا ضرورة برأيه للتخلي عن الكاثوليكيّة ليكون المرء أمريكياً جيداً. ويقول أندرسون: “قد يكون ذلك ميل بعض المهاجرين الكاثوليك اليوم وفرسان كولومبوس يؤكدون أن الكاثوليكيّة لا تلغي الهوية الأمريكيّة والعكس صحيح وقد يكون ذلك أهم ارث تركه لنا الطوباوي الجديد.”

Tags:
أخبار مسيحيةالمكرم مايكل ج. ماكجيفني
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً