Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

مديرة مدرسة كارلو أكوتيس: هو "منارة" للأطفال والشباب

www.carloacutis.com

خيسوس بيسون - تم النشر في 27/10/20

الأخت ميراندا هي مديرة المدرسة حيث درس الطوباوي وخبير المعلوماتيّة، كارلو أكوتيس، الذي توفي في العام ٢٠٠٦ عن عمر ١٥ سنة. تروي كيف أن عظمة كارلو كانت في صدقه وتحفظه وكيف كان من الممكن ملاحظة تميّزه من نظرة واحدة.

–      أخت ميراندا، شكراً جزيلاً لأنك خصيّت أليتيا هذه المقابلة. هل لك أن تعرفي عن نفسك أولاً؟

ولدت في ميلانو في العام ١٩٥٦. دخلت الرهبنة في العام ١٩٧٨ وأنا حالياً مديرة مدرسة كوادرونو في ميلانو.

CARLO ACUTIS

–      كيف تعرفت على كارلو أكوتيس؟ نعرف انه ارتاد مدرستك؟ فكيف كانت علاقته بالراهبات والمدرسة؟

عندما انتقلت الى المدرسة، كان كارلو في الصف الثالث وكان منزله قريب جداً من المدرسة، ترافقه والدته كلّ يوم.

بدأت بالتعرف الى تلاميذ المدرسة لكن أوّل ما أتذكره عن كارلو هو ما قالته لي معلمة التعليم المسيحي، السيدة ايسا فيلاتي التي كانت تعرف انه ابن وحيد وابن حساس جداً خاصةً على المستوى الروحي علماً انه طلب الحصول على القربانة الأولى في حين كان لا يزال في الصف الثاني الابتدائي في أسيزي.

وأكدت لي المعلمة ان والداه “مؤمنان” الى حد كبير. وفي الواقع، هما لم يتحدثا يوماً عن ايمان كارلو أو حياته الروحيّة فهما متحفظان جداً وطيبان، لا نراهما إلا صباحاً عند مدخل المدرسة. لم أحتج يوماً الى مهاتفتهما بشأن سلوك كارلو. كان سلوكه في المدرسة جيد كأي طفل عادي من عمره.

CARLO ACUTIS

–      ما السمة الرئيسيّة التي لاحظتها عند كارلو أكوتيس؟ كيف تصفينه؟ كيف كان في الصف؟ وما سمات القداسة التي كان يتمتع بها؟

يمكنني القول انه كان طفل هادئ بطبيعته، يعيش في جو سلمي. مع مرور الوقت، عرفتُ من الاعلام ان والده، أندريا أكوتيس، مدير شركة خاصة وان مستوى العائلة مرموق لكن ذلك لم يكن ظاهراً على كارلو أو والدَيه.

كان كارلو طفلاً مطيعاً يرضي معلميه كما وكان والداه طيّبان جداً وحقيقيَان ومحافظان. كان يتمم كارلو واجباته المدرسيّة على أكمل وجه، علامته جيدة تشع منه سعادة دائماً. وكان لكارلو عائلة سعادته على النمو في القداسة.

–      ما الذي يمثل للعالم قديس شاب عنده هذه المواصفات، خاصةً في عالمنا اليوم، عالم وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا؟

لم أعرف أن كارلو عبقري في مجال المعلوماتيّة إلا بعد موته وسررت كثيراً من أجله ومن أجله ومن أجل كلّ الذين ساعدهم ومن المتوقع أن يصبح شفيع مستخدمي انترنيت. لكن لتعلقنا الروحي بكارلو سبب آخر: نؤمن أنه حاضر لضمان حسن العلاقات المشتركة بين التلاميذ والهامهم من ابتسامته.

في فترة الجائحة هذه التي يعاني خلالها عدد كبير من الأطفال والشباب من ظروف صحيّة صعبة، كارلو منارة مشعة قادرة على انارة الدرب وإعطاء معنى للحياة وعبادة وخدمة اللّه.

CARLO ACUTIS


CARLO ACUTIS

إقرأ أيضاً
إشارة مهمّة من كارلو أكوتيس بدّلت حياة والدته

Tags:
أخبار مسيحيةكارلو أكوتيس
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً