Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

لم يمنعه فقدان بصره من حيازة 10 شهادات عليا… د. غسان حنا: الله أصبح نور حياتي!

Ghassan Hanna

Ghassan Hanna

غيتا مارون - تم النشر في 21/10/20

يسوع شاركني في حمل الصليب وبثّ الرجاء في قلبي

د. غسان حنا، دكتور في تعزيز دور المنظمات غير الحكوميّة في لبنان، وحائز 6 شهادات ماجستير في العلوم السياسيّة والعلاقات الدوليّة والدبلوماسيّة والتفاوض الاستراتيجي والعلوم الكنسيّة والعائلة والزواج والعقيدة الاجتماعيّة للكنيسة والفلسفة واللاهوت والعلوم الاجتماعيّة، و3 إجازات في القانون الكنسيّ والحوار الإسلامي-المسيحي وإدارة الأموال، وأستاذ محاضر في جامعة الحكمة، ومؤلف وملحّن، وناشط في جمعيّات متعدّدة، ومعدّ ومقدّم برامج تلفزيونيّة عدّة، وفي رصيده 5 كتب، يخبر أليتيا عن مسيرة مفعمة بالتسليم المطلق لمشيئة الله ومكلّلة بالانتصارات على الرغم من فقدان بصره.

حضور الربّ تجلّى بقوّة بعد فقدان بصري

“عندما ولدت، لم أكن أعاني من أي مشكلة في البصر، لكنني فقدت القدرة على الرؤية في عيني اليسرى في الخامسة من عمري بسبب خطأ طبّي”، يخبر د. غسان.

“أما عيني اليمنى، فخسرت وظيفتها بعدما تلقّيت ضربة على وجهي في خلال اللعب مع أصدقائي ما سبّب انفصال شبكيّة العين.

خضعت لعمليّة جراحيّة، واستعدتُ بصري جزئيًّا، وبقيت على هذه الحالة إلى أن دخلت الدير كي أختبر دعوتي.

في السنة الرابعة من دراستي، تعرّضت لحادث مروّع أدّى إلى فقدان القدرة الكليّة على الرؤية…

كان الربّ دائم الحضور في حياتي، وتجلّى حضوره بقوّة في المرحلة التي شهدت خسارة بصري”.

عندما علمت أنني سأفقد البصر…

ويقول د. غسان: “بيَّن الفحص الذي أجراه لي طبيب العيون أن عينيّ كانتا تنزفان، فتأثّر أشدّ التأثّر وأجهش بالبكاء.

أما أمّي، فكادت تقع على الأرض من هول الصدمة في حين كان أخي إلى جانبها…

توجّهت إليهم بالقول: إنه مصيري، فلا تحزنوا!

منذ تلك اللحظة، عرفت أنني سأفقد بصري لكنني شعرت بسلام يفوق الوصف وقدرة هائلة على تخطّي واقعي الجديد بفضل يسوع المسيح! له كل المجد!”

يسوع شاركني في حمل الصليب

ويخبر د. غسان: “كان فقدان البصر حدثًا مفصليًّا في حياتي إذ حقّقت ذاتي وحزت شهاداتي بعد خسارة قدرتي على الرؤية.

لا فضل لي في تحقيق الانتصارات بل يعود الفضل الحقيقي إلى إلهي الحيّ يسوع المسيح! له كل المجد!

حملت الصليب بفرح ليس بقوّتي، بل أكدت علامتان حضوره في حياتي ومحبّته التي خصّني بها عن غير استحقاق: العلامة الأولى كمنت في عدم التحلّي بالشجاعة إذ كنت أخاف من فقدان البصر في الماضي. أما اليوم، فإنني لست حزينًا أبدًا بعد خسارته ولم أذرف دمعة واحدة بسببه، بل يغمر السرور حياتي، ولا سيّما أن هناك أمورًا مؤلمة جمّة في الحياة أكثر أهميّة من فقدان البصر.

وتمثّلت العلامة الثانية في كسلي في الدراسة الذي انقلب إلى إبداع وتفوّق بعد دخولي الجامعة وحيازتي 10 شهادات. كان يسوع يشاركني في حمل الصليب ويبثّ الفرح والرجاء في قلبي”.

الله أصبح نور حياتي!

ويتابع د. غسان: “رغبت في إكمال دراستي في الإكليريكيّة، لكن السلطة الكنسيّة ارتأت عدم السماح لي بالرسامة الكهنوتيّة عازية السبب إلى فقدان بصري…

لا أعاتب ربّي بسبب واقعي الجديد، لكنني أسأله عن الارتدادات السلبيّة التي سبّبها، والأبواب التي أوصدت في وجهي… خسرت أصدقائي وأحبابي والكثير من الأمور بعد فقدان بصري إلا أن الله عوّضني بأصدقاء حقيقيّين أكثر روعة!

ما زلت أسأل الربّ: “لماذا؟”… ماهيّة استفهامي استكشافيّة واستدراكيّة وليست متمرّدة لأن الله أب حنون ويحبّنا بقوّة.

في أصعب لحظات حياتي، لمستُ حضور الربّ، ولا سيّما عندما خسرت والدي، إذ شعرت بأنني خسرت أبًا على الأرض لكن أبي السماوي يرعاني، وتُرْجِم حضوره في واقع حياتي لأنني سلّمت إليه كياني، قائلًا: أنا لك وأضع مستقبلي بين يديك، فافعل بي ما تشاء!

بعد فقدان بصري، أصبح الله نور حياتي!”

ويرفع د. غسان الشكر إلى الربّ قائلًا: “أحمد الله على كل شيء حتى الأمور التي أعتبرها سلبيّة وأرفضها لأنني لا أفهم دلالاتها، فالروح القدس منحني النعمة من أجل إدراك أنها كانت سبب نموّي وخلاصي واتّحادي بيسوع ونضوج العلاقة التي تربطني به!”


family

إقرأ أيضاً
الطفل الأول: من الحمل حتى الولادة وكيفية إعادة بناء العلاقة بين الزوجين


JACOB BARNETT

إقرأ أيضاً
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم أستاذ في الجامعة


amal achaya

إقرأ أيضاً
آمال شعيا: فقدتُ البصر لكن نور الربّ يقود بصيرتي كلّ يوم

Tags:
أخبار مسيحيةأعمىالطموح
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً