Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

رئيس أساقفة بيروت: "نريد معرفة حقيقة انفجار بيروت"

BEIRUT

STR / AFP

عون الكنيسة المتألمة - ماريا لوزانو - مارك فون ريدمان مارك فون ريدمان - تم النشر في 19/10/20

مقابلة بين منظمة "عون الكنيسة المتألمة" ورئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس عبد الساتر.

شهد لبنان في العام الماضي سلسلة من الصدمات الدراماتيكية، على الصعيد السياسي والاقتصادي، وآخرها صدمات جسدية عندما ألحق انفجار هائل أكبر قدر من الضرر بالحي المسيحي. فهل يُقدّر المجتمع الدولي قيمة لبنان للشرق الأوسط؟ أجرت منظمة “عون الكنيسة المتألمة” مقابلة مع رئيس أساقفة بيروت للموارنة بولس عبد الساتر في بيروت.

كيف تصف الجو العاطفي اليوم؟

في الأيام التي أعقبت الانفجار، كان الناس يشكرون الله لأنهم ما زالوا على قيد الحياة. لكنّ الحزن كان يخيم عليهم إذ أنّهم خسروا أحبائهم ومنازلهم. ويشعرون، كلّهم، أنّ معجزة ما قد حدثت. فصحيح أنّنا فقدنا أكثر من مئتي شخصًا وأصيب الآلاف، لكن إذا رأيت الدمار، كان من المقدر أن يسقط أكثر من مئتي قتيل. ويروي كل شخص قصة مختلفة عن كيف تم إنقاذه، وكيف غادر المكان الذي كان ينبغي أن يتواجد فيه، كما لو دفعه شخص ما- وقد تم إنقاذه من القتل أو الإصابة.

بعد ذلك، بدأ يراود الناس سؤالًا، سؤالًا واضحًا: لماذا؟ لماذا حلّت هذه الكارثة بنا؟ فيعتريك ربما شعور الغضب. لا الكراهية، بل الغضب – لماذا يحدث ذلك مرة أخرى؟ متى ستنتهي هذه الكوارث؟ والآن، يشعر الناس بالامتنان لأنّهم تلّقوا المساعدة من قبل أشخاص آخرين لكي يتمكنوا من العودة إلى منازلهم. لكن السؤال عينه ظلّ يدور في عقولهم: لماذا؟ من افتعلَ هذه الجريمة؟ نريد جميعنا معرفة الحقيقة، وخاصة أولئك الذين خسروا أحباءهم الذين قتلوا أو اختفوا.

ARCHBISHOP SATER;LEBANON

ما هو الدور الذي تؤدّيه الكنيسة اليوم عمليًا لمساعدة العائلات على بدء حياتها من جديد؟

يعمل كهنة الرعية ليلًا ونهارًا منذ ثمانية أسابيع. فلقد قاموا بزيارة الناس وتحققوا مما إذا كانوا بحاجة إلى المساعدة. نحاول إصلاح منازلهم المتضررة. نحاول أيضًا توفير الطعام لهم إذا لزم الأمر. كما أنّنا نقوم بزيارة الأشخاص المتضررين لتشجيعهم على البقاء في منازلهم.

قال البابا القديس يوحنا بولس الثاني: ” لبنان رسالة”. إذا عجز لبنان على مواجهة التحديات، فما هي التداعيات المحتملة على المنطقة بأسرها؟ وما هي أهمية لبنان لهذه المنطقة كلّها؟

هذا صحيح. والدليل على ذلك أنّه في اليوم الثاني بعد الانفجار، توافد أشخاص من جميع المناطق اللبنانية، مسيحيون ومسلمون، صغارًا وكبارًا، عملوا جميعًا على تنظيف المنطقة المتضررة وساعدوا الناس على إخراج أغراضهم من منازلهم المدمرة. فهذا خير مثال أنَّ لبنان رسالة، فلا نجد تضامنًا شبيهًا إلّا بين الناس في لبنان.

الآن، إذا خسر لبنان روح التضامن هذه، فهذا يعني أن التعصب سيزداد في المنطقة. وعندما يسيطر التعصب، يولد الدمار، لأن الناس لن يكترثوا إلى الإنسان أمامهم. فيعتبرونه عدوًا لهم، وليس شخصًا بشريًا. ما هو جيد في لبنان حتى الآن هو أنّنا ما زلنا قادرين على رؤية الشخص أمامنا، ليس أيديولوجيته ولا أفكاره ولا قناعاته، بل شخص يحتاج إلى العطف والمحبة والاهتمام. فمع من نعيش إذا فقدنا ذلك؟

حتى الآن، كل الأشخاص الذين يرغبون العيش بحرية، قادرين دائمًا على القدوم إلى لبنان والتنعم بهذه الحرية. لكن للأسف، أعتقد أنّ المجتمع الدولي لا يقدّر القيمة الحقيقية للبنان. من النادر العثور على بلد مثل لبنان في الشرق الأوسط، فيتوجب على المجتمع الدولي الحفاظ عليه.


AID TO THE CHURCH IN NEED ; FOOD; BEIRUT

إقرأ أيضاً
مساعدات غذائية تعطي شيئاً من الأمل لبيروت


LIBAN, BEJRUT

إقرأ أيضاً
في انفجار بيروت لغز حيّر الجميع

Tags:
أخبار مسيحيةبولس عبد الساتربيروت
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً