Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

لا تحب جسمك؟ اقرأ ما يلي

LUSTRO

Roberto Delgado Webb/Unsplash | CC0

أليتيا - تم النشر في 18/10/20

يصعب علينا تقبل جسمنا مهما كان عمرنا علماً أن البعض يعتبر أنه من الضروري المحافظة على جسم أيام الشباب "المثالي" فلا يتقبلون شيخوخته.

علينا ان لا ننسى انه من المهم جداً المحافظة على أجسادنا كونها أرض مقدسة والبقاء أوفياء لها ولهذه الأمانة التي أعطانا اللّه إياها.

لكن كيف نفعل في عالم لا ينفك يُظهر الجسم المثالي ويبجله ويحصر السعادة بالمظهر الجيد؟ فهل هذه هي السعادة الحقيقيّة؟

إن لم ينبع الجمال من المحبة فلا يُعتبر سوى غلاف فارغ، صنم جليدي. لم يكن جمال المسيح ما أنقذ العالم. فما الذي سنقوله للرب في نهاية أيامنا؟ يا رب، كافحت كفاحاً طويلاً لأحافظ على قوامي؟ حافظت على رشاقتي بفضل مدربي الخاص؟

علينا أن نترفع بأجسادنا لأنها هياكل للّه وعلينا ان لا ننسى ان أسمى محبة هي محبة الآخر حتى عندما يكون في قمة ضعفه الجسدي. قد لا تتوافر عندنا مقومات جسد المرأة المثاليّة أو الرجل المثالي وقد لا نصل الى هذا الجمال ولا مشكلة في ذلك إلا انه من الممكن الوصول الى قمة جمال النفس وقمة المحبة.

تخيّل أوسكار وايلد في كتابه “صورة دوريان غراي” شاب مدرك انه وسيم جداً ويستخدم جماله أداة اغراء في خدمة الكذب والأنانيّة والموت. لكن صورته في المرآة تحوّلت الى انعكاس لروحه فازداد قبحه شيئاً فشيئاً حتى أُصيب بالبرص. كان الشاب يخبئ المرآة في العليّة ويصعد في بعض الأحيان فيرى صورته مرتجفاً مدركاً كميّة الشر التي اقترفها. وفي نهاية القصة وفي لحظة غضب، ضرب المرآة فانقلبت: أظهرت المرآة صورته الجميلة القديمة في حين توفي الشاب ووجه مطبوع بالعنف والكراهيّة.

هذا هو مفترق طريق حياتنا فإما نطعن ضعفنا أو نتحمل برصنا لكن وحده طريق الرحمة، حيث شفاء البرص، يسمح لنا بحمل الملوثات في حياتنا والطريق الذي يقودنا الى ذواتنا يمر بقلب يسوع المسيح.

فلنعترف ونطلب من اللّه المغفرة لأننا أسأنا الى هذا الجسد الذي هو هيكل له ولنحضر له بيتاً هنيئاً مسالماً فرحاً يستقبله كما يليق به ويغتبط بوجوده.


SADNESS

إقرأ أيضاً
هل تقتصر الشفاءات على الجسد فقط؟ ما حصل مع هذه الشابة قلب مقاييس المعجزة


BODY IMAGE

إقرأ أيضاً
كيف تتقبل الجسد الذي أعطاك إياه الله؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةيسوع المسيح
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً