Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
فن وثقافة

"مدعو لأكون أبا"

ج.ب. ماورو - تم النشر في 15/10/20

يُعرّف عن نفسه على أنه فنان كاثوليكي مُستقل ووالد ويعتبر هذَين الدورَين تعبيراً عن حب غير مشروط ودعوة للعمل من أجل تعزيز ايمان أولئك الذين يلقاهم سواء في حفل موسيقي أو على طاولة العشاء.

ويركز جاكوب رود بشكل كبير على كتابة الترانيم الكاثوليكيّة ومن آخر ابداعاته ترنيمة “أنا مدعو لكي أكون أباً” وهي ترنيمة تشدد على قيّم الأبوة والسعادة التي يأتي بها الأولاد على حياة آبائهم.

وتُصبح الترنيمة أكثر تأثيراً عندما تُدمج الى الصور الرائعة التي التقطت هذا الصيف عندما كان رود يُخيّم برفقة عائلته في كولورادو.

ويقول رود ان والده كان استثنائياً وكان يخصص له الكثير من الوقت ويمارسان معاً الرياضة. اختبر شيء مميّز في احدى الليالي أمام القربان المقدس فتصوّر نفسه يحمل طفلاً ويراقبه يمشي ويلعب ويضحك. كان حينها في الاكليريكيّة وفكرة الزواج والانجاب لا تراوده أبداً فبكى. أوضح له اللّه بعدها من خلال القديسة تيريزا انه مدعو للزواج.

ويقول رداً على سؤال متعلق بأكثر ما يستمتع به كونه أب: “مرافقة طفلي في كلّ مراحله، انتظاره خلال فترة الحمل، حمله وهو رضيع، مراقبته يكبر وجعله يضحك ويتعلم المشي. وهذا ما يحصل مع أصغر أولادي فابيان البالغ من العمر ٩ أشهر.” وتجدر الإشارة الى أن له فتاة عمرها سنتَين وفتى عمره ٥ سنوات.

ويؤكد رود أن ايمانه أثر على جميع الجوانب المتعلقة بالأبوة ومثال يسوع هو ما يجعله يتحلى بالمزيد من الصبر والتسلح بالمحبة كما ويعتبر أن الاعتراف هو أفضل دواء عندما يخفق مع العائلة.

ينخرط رود مع عائلته بشكل فعال جداً في حياة الرعيّة فهو يدير الجوقة ويُدرّس التعليم المسيحي ويحث الشباب على الصلاة.

يُشجع رود الآباء على الابتعاد عن الشاشات ووسائل التواصل الاجتماعي والقراءة مع العائلة وقضاء فترات طويلة في الطبيعة. وينصحهم أيضاً بالعمل على التوفيق بين الحياة المهنيّة والعائلة وينصح ويشدد على ضرورة الاعتراف لتحل النعمة دوماً على العائلات.

“من المهم أن نحاول رؤية أولادنا كما يراهم اللّه. اعتقد أن على الأب أن يكون رحوماً مع أولاده، سريع في المسامحة لكن حصناً منيعاً يُبعدهم عن الأنانيّة. عليه أن يكون عادلاً مشجعاً على فعل الخير أولاً من خلال ضرب المثل ومن ثم من خلال وجوده ووضوحه وحزمه وثباته”.


BOLIVIA

إقرأ أيضاً
ملائكة مجهولون ينقذون طفلة تعرضت للخطف


RADIO

إقرأ أيضاً
حوّلت معاناتها الى برنامج إذاعي وهي اليوم على طريق التطويب

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالعائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً