Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
نمط حياة

كلّ قلب يستحقّ الإنقاذ

Hearts of Joy Intl. / Martin Jernberg

جيفري برونو - تم النشر في 14/10/20

قصة مذهلة عن شابّة تمنح الأمل للأطفال المصابين بمتلازمة داون.

من الشائع أن يواجه شخص ما مشكلة في العالم اليوم. ولكن ليس بالأمر الشائع أن يقوم شخص ما بشيء حيال ذلك. ومع ذلك، هذه الشابّة من ضواحي نيوجيرسي أثبتت العكس.

ربما لا يجب أن نستغرب إذ لورين كوستابيل ليست شابّة عاديّة. ولا المشكلة التي واجهتها كانت عاديّة.

بدأت قصّتها بلقاء صدفة أثناء التطوّع في مخيم لذوي الاحتياجات الخاصّة.

“لم أكن أعرف أحداً وكنت في غرفة بها مئات الأشخاص. كان عمري 17 عامًا وشعرت بالخجل. وقع نظري على صبيّ في الغرفة يعاني متلازمة داون وابتسم. قبل أن أعي ذلك، ركض نحوي وعانقني بشدّة! كان يشعر أنّني بحاجة إلى صديق وأنّ قلبي بحاجة إلى ذلك العناق. لقد أمضيت الكثير من الوقت معه وتعرّفت عليه وعلى هذا النوع من الموهبة الخارقة التي امتلكها ليقرأ قلوب الناس وليكون قادرًا على تهدئتهم”.

وكونها تأثّرت بهذا اللقاء، خدمت مجتمع داون حيث قامت بتقديم دروس الرقص والفنون في نيويورك ونيوجيرسي. ولكن في عام 2017 في رحلة إلى أوغندا، واجهت واقعًا مؤلمًا لم تكن تتوقّعه.

ولادة مع قلب مكسور

تقول كوستابيل: “في أوغندا، زرت مجتمع متلازمة داون ورأيت حوالى 20 طفلاً… وما أتذكّره من ذلك المخيّم هو أنّ الناس كان لديهم هذه الندوب الكبيرة على صدورهم… فسألت المدير: “ما هذا؟” فقال: “الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون معرّضون لهذه العيوب الخلقيّة في القلب”، وهذا هو المكان الذي علمت فيه عن هذه الحالة لأوّل مرة وقد فاجأتني حقًا. واستمرّ ذلك الشعور في السيطرة على قلبي”. وتتابع: “لذلك، عندما زرت هؤلاء الناس في أكواخهم الطينيّة، سألتهم مرارًا عن عيوب القلب هذه وتفاجأت بإجاباتهم وتأكّدت أنّ الله وضع في قلبي هذه الشغف لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع”.

يعاني حوالي نصف الأطفال المولودين بمتلازمة داون شكلًا من أشكال عيوب القلب الخلقيّة التي يمكن اكتشافها داخل الرحم عن طريق تخطيط صدى القلب بعد 20 أسبوعًا أو بعد الولادة. ولكن في البلدان التي لا يتوفّر فيها الوصول إلى رعاية ما قبل الولادة بسهولة، فإنّ التشخيص المبكر نادر الحدوث. وغالبًا ما يغيب تمامًا تشخيص الأطفال بهذه الحالة التي تهدّد حياتهم.

أثناء سفر كوستابيل في جميع أنحاء المنطقة، شاهدت عن كثب التحدّيات التي واجهتها الأسر. لم يفهم الكثير من الآباء واقع متلازمة داون أو كيفيّة تقديم الرعاية لأطفالهم. وفي أسوأ المواقف، كان هناك رفض من قبلهم. تقول كوستابيل: “هناك وصمة عار كبيرة في أوغندا ومعظم البلدان النامية حول هؤلاء الأطفال الذين يُعتبرون بلا قيمة بسبب إعاقاتهم ويُنظر إليهم كأنّهم لعنة على الأسرة وعبء عليها”.

ألي وبيني

“كان عمر آخر طفلة زرتها حوالي 6 أشهر. حين حملتها، شعرتُ من الطريقة التي تتنفّس بها أنّها تعاني عيبًا في القلب… عرفتُ ذلك فورًا. وشعرت بالنداء من الله: “لورين، ساعدي هذه الطفلة…” فقرّرت أن أفعل ذلك.

وسرعان ما أنشأت كوستابيل صفحة على موقع GoFundMe لجمع الأموال من أجل الجراحة التي ستنقذ حياة ألي. وعند وصولها إلى الهدف، تلقّت أخبارًا تفيد بوجود طفلة أخرى تُدعى بيني تعاني من نفس الحالة. ما كان ردّها؟ “سنساعد كلاهما”.

ولكن ظهرت مشكلة غير متوقّعة: لن يقوم المستشفى في أوغندا بإجراء الجراحة.

شفاعة قدّيس

“أنا أحبّ الأم تيريزا، لذلك طلبت مساعدتها. فعندما كانت تصلّي، كانت تصلّي بثقة كبيرة لأنّها كانت تعلم أن هذه [مهمّتها] هي إرادة الله. كانت تصلّي “إذا كان هذا ما تريده أرجوك توفيره وتوفير طعام لهذا المنزل وما نحتاج إليه”، أو أي شيء كان. ولذا صلّيت مثلها وقلت: “يا رب، أرسل لي مستشفى لأنّ ليس لدينا مكان نرسلهم إليه”.

بعد فترة وجيزة، تلقّت بريدًا إلكترونيًا من مستشفى تخبرها أنّها على استعداد لإجراء العمليّة. ولكن المستشفى كان في الهند، وهو ما يطرح تحدّيات جديدة.

“فكّرت أنّ الأم تيريزا كانت من الهند، لذا لا بدّ أن تكون هذه إشارة! وكان السطر الختاميّ للبريد الإلكترونيّ المفاجأة الكبرى، فقد جاء فيه: “… الرجل الذي أسّس هذا المستشفى طبيب اسمه دكتور ديفي شيتي وهو طبيب قلب هنديّ، وكان طبيب القلب الشخصيّ للأم تيريزا طوال السنوات الخمسة الأخيرة من حياتها.” فردّت لورين: “يا إلهي! كم تحبّ هؤلاء الأطفال!”.

هارتس أوف جوي إنترناشيونال (Hearts of Joy International)

بعد العمليّات، بحثت كوستابيل عن منظّمة توفّر هذه العمليّات الجراحيّة المنقذة للحياة. ولكنّها لم تجد أي منها. لذلك أسّست جمعيّة بنفسها. ومنذ آذار 2019، قدّمت لورين ومنظّمتها 25 عمليّة جراحيّة للأطفال في جميع أنحاء العالم ولديها الآن قائمة انتظار.

تقول لورين: “يجب معاملة هؤلاء الأطفال بكرامة واحترام، فهم يستحقّون أن يحصلوا على رعاية جيّدة أسوةً بالجميع. لا يهمّني المكان الذي يعيشون فيه ولا يهمّني أي بلد ينتمون إليه أو مقدار الأموال التي يكسبها آباؤهم… لا شيء من هذا مهمّ أو مؤهّل في نظر الله. وأنا أردت تأسيس منظّمة يمكننا من خلالها رؤية الأشياء بعدسة الله“.

قلب قدّيس

إنّ رغبة لورين في السعي وراء مشيئة الله أخذتها في مغامرة لم تنتهِ بعد. إنّها مهمّة تجلب الأمل والكرامة لأولئك الذين غالبًا ما يتجنّبهم المجتمع وحتّى أسرهم، من دون أن يكون لهم أي ذنب في ذلك.

ما يفتقر إليه المصابون بمتلازمة داون بالتأكيد ليس قلبًا محبًّا. فابتساماتهم المشرقة وعناقهم الدافئ يشهد على قلوبهم الرحبة. ولكن ليتمكّنوا من تقديم الفرح والقبول والدفء للعالم، إنّهم بحاجة إلى المساعدة. وتحارب لورين من أجلهم كلّ يوم لأنّها تعرف في قلبها أن كلّ قلب يستحقّ الإنقاذ.

للراغبين في التعرف على جمعيّة Hearts of Joy International أو دعمها في مهمّتها لإنقاذ حياة الأطفال، يرجى زيارة موقعها الإلكترونيّ.


bambini

إقرأ أيضاً
بالفيديو: صلاة رائعة للبطريرك ساكو بأفواه الاطفال للوقاية من الكورونا




إقرأ أيضاً
كم من الاطفال هم ضحايا عشرة الكبار الرديئة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالطفل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً