Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

اتحاد المؤسسات التربويّة الخاصة في لبنان… لهذه الأسباب ندعو إلى اعتماد التعلّم المدمج

WEB2-LEBANON-LIBAN-ECOLE-SCHOOL-GODONG-LB361012B.jpg

Philippe Lissac / GODONG

École de la Sainte Famille à Beyrouth (Liban).

أليتيا - تم النشر في 13/10/20

أكد اتحاد المؤسسات التربويّة الخاصة حرصه على صحّة تلامذته الفكريّة والنفسيّة والاجتماعيّة والجسديّة، وتقديم علم ذي جودة، ولا سيّما أنّ العمليّة التعليميّة-التعلّميّة متكاملة مع البيئة المدرسيّة السليمة، مطالبًا بإعطاء القطاع الخاص هامشًا من الحرية لإدارة أموره وأخذ القرار المناسب الخاص به من حيث مسار التعلّم الحضوريّ أو المدمج لصفوف مرحلة الروضة والحلقة الأولى وصفوف الشهادات، مع مراعاة مبادئ البروتوكول الصحّي والنفسي والاجتماعي، على سبيل المثال: مراعاة التباعد الاجتماعي والتعقيم الممنهج، والدعم النفسي الاجتماعي للتلامذة، والتعليم لفترة ثلاثة أيّام حضوريًّا وثلاثة أيّام أخرى للتعليم عن بُعْد على أن يكون الدوام الحضوريّ نصف دوام،  وقسمة الصفّ بحيث يكون فيه بين 11 تلميذًا و15 تلميذًا فقط، ووضع التلامذة في قاعات واسعة وجيّدة التهوية.

وطلب الاتحاد اهتمام المعنيين بهذه المذكرة وموافقتهم على اعتماد مسار التعلّم المدمج (الحضوريّ وعن بُعْد) لصفوف الطفولة المبكرة أي مرحلة الروضة والحلقة الأولى وأيضًا صفوف الشهادات، واعتماد مسار التعلّم عن بعد لباقي الصفوف إذا لم يصدر أي قرار عن وزارة التربية والتعليم العالي بالتعليم المدمج للتلامذة.

ولفت الاتحاد إلى أن مبرّرات اعتماد التعلّم المدمج لصفوف مرحلة الروضة والحلقة الأولى وصفوف الشهادات تكمن في أهميّة فتح المدارس إذ “لم يعد مقبولًا إقفال المدارس بينما البلد مفتوح بالكامل لجميع القطاعات والنشاطات، ولا سيّما لأنّ بقاء التلامذة في المنزل يمكن أن يسيء إليهم وإلى أولياء أمورهم نفسيًّا واجتماعيًّا وحتى أخلاقيًّا وتعليميًّا”، وأهميّة التعليم المبكر وتكوين مهارات الطفل المختلفة في هذه المرحلة ما يتطلّب حضور الأطفال في المدارس، وضرورة تلقّي تلامذة الشهادات التعلّم المدمج لاكتساب المهارات والكفايات المطلوبة.

وجدّد الاتحاد حرصه على التواصل المستمر مع وزارة التربية والوزارات المعنيّة واللجان النيابيّة المختصة ومنظمة الصحّة العالميّة من أجل حماية جميع مكوّنات الأسرة التربويّة وسلامتها وسلامة المجتمع اللبناني لتبقى التربية ويبقى التعليم الرافعة الأساس لبناء الإنسان والوطن.

وتجدر الإشارة إلى أن اتحاد المؤسسات التربويّة الخاصة قدّم مقترحاته لبدء العام الدراسي 2020-2021 في خلال اجتماع لجنة التربية النيابيّة الأخير، وتسلّم هذه المذكرة رئيسة لجنة التربية النيابيّة الوزيرة السابقة بهيّة الحريري، وأعضاء اللجنة، ووزير التربية طارق المجذوب، ووزير الصحّة حمد حسن، ورئيس اللجنة النيابيّة للصحّة العامة عاصم عراجي.




إقرأ أيضاً
المدارس الكاثوليكيّة ليست بخطر الإقفال فقط في لبنان

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالمدارس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً