Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
قصص ملهمة

الله، هو محور حديث كارين سالومي في مخيمات اللاجئين

CARINE SALOME

Timothée Dhellemmes

دوميتيللا فاريت داستياس - تيموتي دالماس - تم النشر في 11/10/20

لدى كارين سالومي، العلمانية التي كرست حياتها لأبرشية أفينيون، مهمة خاصة للغاية: التحدث عن الله في مخيمات اللاجئين في بلدان الجنوب.

جوبا، الخرطوم، أربيل، واليوم ساموس… كارين سالومي، البالغة من العمر 44 عامًا، هي اليوم في مهمة في جزيرة ساموس (اليونان)، وكانت قد مرّت بعدد من المناطق الحساسة، سواء في السودان أو العراق أو اليونان. ويتم إرسالها كل عام من قبل أبرشية أفينيون بالتعاون مع منظمة فيدسكو غير الحكومية، إلى مخيمات اللاجئين في بلدان الجنوب، 3 إلى 8 أشهر في السنة. وفي كل مرة، تذهب لمقابلة الأسقف المحلي وتُقدم خدماتها. مهمتها؟ وضع عبادة القربان المقدس في قلب المخيمات وتوفير الدعم الروحي، بخاصة للأطفال.

وتنتمي كارين إلى عائلة مناهضة لرجال الدين، ولم تكن تعرف شيئًا عن الله؛ عاشت مرحلة طويلة من التحوّل قبل نيل المعمودية في سن الـ25 عامًا. وعملت في القطاع الإنساني بشكل احترافي، لكنها أدركت أن البُعد الروحي في المنظمات غير الحكومية لا يزال للأسف قليل للغاية. وتقول: “إن الجسد بحاجة إلى العديد من الأشياء، ولكن عندما نفقد كل شي، نكون بحاجة أيضًا إلى إعادة بناء أنفسنا داخليًا”. وتُضيف: “ينتظر اللاجئون أن يزورهم أحد”. “لقد سئمنا من تلقي الأغراض. فما نحن بحاجة إليه هو الرجاء”، هذا ما سمعته من شخص بالقرب منها. في الواقع، في هذه الأماكن التي تكون أحيانًا كصحارى روحية محاطة بأسلاك شائكة وأبراج مراقبة، تجلب كارين شيئًا إضافيًا. بحضورها المجاني والودي، تزور العائلات، تتبادل الأحاديث مع الأطفال، تنظم العبادة والصلوات في قلب المخيمات. في الخرطوم، أحضرت معها القربان المقدس إلى وحدات السجون الخاصة بالمحكوم عليهم بالإعدام.

وفيما تشهد على معاناة شديدة، تدفعها رسالتها إلى الرجاء. وتقول: “الحياة ممكنة”، واثقة بأن أطفال المخيمات هم من علموها الصلاة. وقد عاشت العديد من اللقاءات الرائعة. بدءًا من هذه المرأة ضحية تنظيم الدولة الإسلامية التي همست لها ذات يوم: “بفضل التأمل بوجه المسيح في القربان المقدس، يمكنني أخيرًا أن أشكر داعش. كنا قد بدأنا ببناء طابق ثالث في منزلنا، كان لدينا سياراتنا، وكنا نريد شراء أخرى، وكنا نبني برج بابل على طريقتنا. بغضون ساعتين، سلبوا كل شيء منا. اليوم، أعلم أنهم سمحوا لي العودة إلى أعماق قلبي”. “عندما نُعطي قوة المسيح الحي المنتصر على كل شيء، يمكن للناس بعد ذلك التغيّر لمدى الحياة؛ مهما كانت شدة الألم الذي نعاني منه، فإن المسيح يحوّل هذه الآلام إلى حياة تنبت وتُثمر”، هذا ما تؤكده الإرسالية دون تردد. وتقول: “أنا شاهدة على كل الأشياء الرائعة التي يأتي الرب ليقوم بها في قلوب الناس”.


CHUCK YIELDING

إقرأ أيضاً
كلّ يوم ثلاثاء والدي يرقص من أجلي في موقف السيارات


ITW maman de carlo acutis

إقرأ أيضاً
بالفيديو: هذا ما كشفته والدة الطوباوي كارلو أكوتيس عن علاقة ابنها بلبنان والقديس شربل

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الله
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً