Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

كيف تحوّل "كاهن الشيطان" الى رسول الورديّة

CC

Beato Bartolo Longo

فرانسيسكو فينيتو فرانسيسكو فينيتو - تم النشر في 08/10/20

وُلد الطوباوي بارتولو لانغو في العام ١٨٤١ في لاتيانو، آبويلا في إيطاليا. تميّزت طفولته بالإيمان والتقوى لكنه خضع لتأثيرات أبعدته عن اللّه بعد أن خرج من المنزل الوالدي للدراسة أولاً في ليشي وبعدها في نابولي.

كانت الفترة حينها صعبة طبعتها النزاعات قبل التوّحد الإيطالي فسارت في الجامعات أفكار التنوير وكره الكنيسة.

تأثر بارتولو بهذا الجوّ الذي أوصله الى أوساط مغلقة نخبويّة مثل الماسونيّة.

قال بنفسه انه كان في تلك الفترة بمثابة “كاهن للشيطان” لكن فرحة “التحرر والتمرد على الكنيسة” سرعان ما تحوّلت الى وهم كبير فعاش الشاب حالة من اليأس الشديد وأشرف أكثر من مرّة على الانتحار.

طلب لقاء معلمه وصديقه، فينسينزو بيبي، في محاولة للحد من يأسه فقال له بوضوح: “ان استمريت في هذه الممارسات سينتهي بك المطاف مجنوناً.”

عرّفه بيبي على كاهن دومينيكاني، ألبيرتو رادينتي، المرشد الروحي الذي ساعده على طرد هذه الظلمة القاسيّة من روحه.

وبعد عدد من الجلسات التوجيّهيّة، اعترف بارتولو واختار طريق التوبة.

لكن من قال ان هذه الطريق ستكون سهلة؟ بقيت التجربة والأفكار اليائسة والانتحاريّة تعترض طريقه.

وفي يوم من الأيام، وفي حين كان يشعر بيأس شديد، عادت الى ذهنه جملة كان الأب رادانتي قد رددها مرات عديدة:

“إن كنت تبحث عن الخلاص، انشر الورديّة. هذا هو وعد مريم.”

فرفع يدَيه نحو السماء وقال: “إن كان صحيح الوعد الذي قطعته على القديس دومينغو بأن من ينشر ورديتك يخلص، سأخلص لأنني لن أخرج من أرض بومباي دون أن أنشر ورديتك.”

عندها، انتقل بارتولو إلى بومباي حيث بدأ يؤلف مجموعات لصلاة المسبحة وينظم زياحات مريمية. وبدأ يعمل على بناء مزار لسيدة الوردية بتمويل من الكونتسّة دي فوسكو التي كان يعمل معها بشكل وثيق جداً بحيث انتشرت شائعات حول طبيعة علاقتهما. وعلى الرغم من أن بارتولو أبرز نذر العفة، شجعه البابا لاوون الثالث عشر على الزواج من الكونتسّة لمصلحة العمل؛ فكان زواجهما بتولياً استمرا في إطاره في خدمة الفقراء.

طوال أكثر من خمسين عاماً، بشّر بارتولو بالوردية وأسس مدارس للفقراء ودور أيتام لأولاد المجرمين، وحوّل مدينة الموت إلى مدينة مكرسة لأم الله الحيّة. وعند تطويبه، أعلنه القديس يوحنا بولس الثاني الذي هو ربما أكثر بابا مريمي منذ أيام القديس بطرس، “رجل مريم”.

كان بارتولو لونغو كاهناً شيطانياً حقيراً وفاسداً ومجدفاً. لكنه طُوّب وقريباً ستُعلن قداسته.

لنطلب منه أن يتشفع لجميع الذين يظنون أنه لا رجاء منهم، أو أن طهارتهم لن تُستعاد أبداً، أو أنهم أضاعوا فرصتهم في القداسة.

أيها الطوباوي بارتولو لونغو، صل لأجلنا!




إقرأ أيضاً
عرض ثوب القديس فرنسيس الأسيزي بشكل استثنائي للمؤمنين




إقرأ أيضاً
هل تصغي فعلاً إلى كلمة الربّ؟ اخضع للاختبار التالي الآن!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً