Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

بين الهجرة والبقاء...ماذا يفضّل المسيحيّون في لبنان؟

pixabay/skeeze

هيثم الشاعر - تم النشر في 08/10/20

الهجرة، ليست بجديدة على اللبنانيين سيما على المسيحيين منهم، هاجر كثيرون منهم إبّان الحرب العالمية الأولى حتى قبلها بمئات السنين، هاجر الموارنة إلى قبرص هرباً من الاضطهاد، ولكن ماذا حصل؟ لحقهم العثمانيّون إلى هناك. آلاف، لا بل ملايين من المسيحيين اللبنانيين غزوا أمريكا اللاتينية، ليسوا بغزاة سلاح، بل غزاة ثقافة ومحبة ولكن، خسر الملايين منهم معرفتهم بلبنان جيلاً بعد جيل، وهؤلاء الذين يعرفون لبنان لا يأبهون فعلاً لما يحدث آلاف الأميال بعيداً عن بلادهم التي تغرق أيضاً بالفقر والمشاكل السياسية والاقتصاديّة.

الهجرة المسيحية الأكبر جاءت بعد “حرب الأخوة” بعد التسعين، كثيرون من أنصار المشاركين في تلك الحرب ما زال فكرهم في تلك المرحلة ولم يستوعبوا بعد أنّه حتى العرب وإسرائيل يوقّعون معاهدات السلام، ما زال كثيرون من مسيحيي لبنان يتقاتلون في السياسة وكأنّهم يعيشون على بئر بترول أو منجم ذهب وكأنّ عددهم في لبنان والشرق إلى تزايد!

غالباً ما أتناقش في موضوع الهجرة مع الأقرباء والأصدقاء، منهم من يعيش في الغربة، ومنهم من هو في لبنان. الجواب واحد “ما حدن مبسوط”، فهؤلاء الذين في الغربة يتألّمون عند سماعهم أخبار لبنان اليوميّة، يدفعون الضرائب في بلدان ليست لهم، يعانون من تقلّب الطقس البشع سيما في أمريكا الشمالية، وغالبيتهم يعملون ليدفعوا الضرائب وإيجار البيوت و الأكل والطعام. أمّا هؤلاء الذين ما زالوا في لبنان، فوضعهم معروف ولكن المصيبة هي أنّ غالبيتهم وحتى اللحظة لم يفهموا أنّهم سبب ما وصلوا إليه.

لسنا هنا ننتقد، ولكن لا بدّ من وضع الأصبع على الجرح. ألم يقل يسوع أنّ “كلّ مملكة تنقسم على ذاتها تخرب”؟ ماذا فعل مسيحيو لبنان على الاقلّ منذ سبعينيات القرن الفائت حتى اليوم؟ كم من حرب خيضت بين المسيحيين؟ كم شهيد سفك دمه من أجل صراع الزعامات، وكم من مفقود لم يعرف عنه شيء حتى اللحظة؟

كيف كانت حياة المسيحيين قبل الأزمة الاقتصادية؟ كثيرون للأسف تم ترغيبهم ببيع أراضيهم فصرفوا المال على الملذات والسفر والسهر، كثيرون عشقوا الفساد المالي والسياسي واستقووا على أخيهم في الوطن، وكثيرون تركوا كنيستهم والتجأوا إلى السهر اليومي وكأنّهم يعيشون في موناكو.

فقد المجتمع المسيحي المحبة والإيمان، حتى في الإيمان، ظهرت تيارات روحية تصارعت في الداخل المسيحي زادت تفرقة على التفرقة، وكلّه مدروس وكلّه ممنهج ومخطّط له لتفريق المسيحيين أكثر فأكثر.

المهم، بين الهجرة والبقاء ماذا يفضّل المسيحيون؟

الجواب سهل، فلنكن مسيحيين في بادىء الأمر ومن ثم لنطرح هذا السؤال على المقيمين والمغتربين، إن لم يعد المسيحيون إلى رشدهم في لبنان، إلى إيمانهم ومعموديتهم، إلى التعلق بالجذور، إلى التعلق بالأرض، فلا يخربنا أحد بعد اليوم أنّ المسيحيين يهجرون لبنان، لأن المسيحية ليست في العدد، ولا في المراكز السياسية، بل في الإيمان بالمسيح وحده.


airport

إقرأ أيضاً
هل تقضي الهجرة على الوجود المسيحي في لبنان؟


airport.jpg

إقرأ أيضاً
السماء تفتح باب الهجرة للملكوت ولكن عليك ملء هذه البيانات

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالهجرة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً