Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

كيف نعيش دون قلق؟

ANXIOUS WOMAN SITTING

Kaspars Grinvalds | Shutterstock

الأخ باتريك بريشوي - تم النشر في 06/10/20

“لا تكونوا في هم من أي شيء كان، بل في كل شيء لترفع طلباتكم إلى الله بالصلاة والدعاء مع الشكر، فإن سلام الله الذي يفوق كل إدراك يحفظ قلوبكم وأذهانكم في المسيح يسوع.” (الرسالة الى أهل فيلبي ٤، ٧ – ٨)

يقول القديس فرنسيس الأسيزي: “يحاول الشيطان وسط مشاغل ومخاوف هذه الحياة أن يُتعب قلب الرجل وأن يسكن فيه.” أما حياة القديس فرنسيس فكانت شهادة لقلب كان مسكن اللّه بامتياز. تخلى عن ثروة عائلته وقدم حياته للإنجيل وأسس حركة جديدة في الكنيسة أساسها الفقر والصلاة والجماعة. 

لم يكن فرنسيس يعرف عن مستقبل مغامرته هذه لكنه عاش دون قلق. كان فقير وسعيد، لا يملك شيء ولا يرغب إلا باللّه. غيّر صدق القديس فرنسيس وبساطته قلوب الكثيرين. 

فما كان قصد القديس بولس في رسالته؟ وكيف يمكننا أن نكون مثل القديس فرنسيس؟ وكيف نعيش دون قلق؟ 

إن القلق هو في جوهره نوع من أنواع الخوف. إن القلق استجابة طبيعيّة وجسديّة للخطر والصعوبة. وانطلاقاً من ذلك، فإن القلق (الخوف) ألم بحد ذاته. 

ويقول القديس توما الأكويني: “إن الخوف بمعناه العام يُشير الى حالة من التفادي وبالتالي لا يتضمن مفهوم الخير أو الشر: والأمر ينطبق على كلّ الالام الأخرى.” إذاً عند تفكيرنا بمعنى القلق والخوف، علينا أن نتذكر ان الخوف بحد ذاته لا يلقي مجالاً لا للوم ولا للثناء وما علينا التفكير به هو استجابتنا للخوف.

إن الخوف أمر طبيعي وعبّر يسوع عن خوفه في جبل الزيتون دون أن يذعن للخطيئة. 

يصبح الخوف خطيئة عندما يسمح للألم بأن يتخطى المنطق. يُحتم علينا ان نختبر بعض الزمور التي يصعب تحملها حتى ولو كانت جحيم. وتساعدنا الشجاعة وجميع الفضائل والنعم التي تغدقها في قلبنا الحياة المسيحيّة على الاستمرار في كفاحنا. 

ما الخوف؟ وما معنى أن نخاف؟ يقول القديس توما: “كما أن غرض الأمل هو خيرٌ آتٍ، صعب لكن يمكن تحقيقه، هكذا فإن غرض الخوف هو شرٌ آت، صعب لكن لا يمكن مقاومته.”  وبالتالي فإن الخوف هو نقيض الأمل، هو نقيض الرجاء. إن كان لنا أمل في شيء، نطوق اليه على الرغم من صعوبة الحصول عليه فننمو أما الخوف فهو ظل الشيطان الذي يلوح في الأفق الذي حتى ولو لم يكن موجوداً بعد، نعتقد انه آتٍ. 

ويعتبر الأكوبيني ان القلق هو نوع محدد من الخوف. ويقول القديس توما ان القلق يظهر عندما يكمن الشر في شيء خارجي (نقيض شيء في داخلنا) غير متوقع. يعني القلق عدم معرفة المصائب والأحزان القادمة. وهكذا، يستهلك القلق وهو خوف من شيء لا يمكن توقعه أو التنبؤ به أو استباقه الكثير من وقتنا وطاقتنا. 




إقرأ أيضاً
عندما يصبح القلق بشأن المستقبل هاجسًا




إقرأ أيضاً
نصائح للانتقال من بيتك دون الشعور بالقلق والخوف

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالقلق
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً