Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
قصص ملهمة

الناسك، الشيطان وكورونا

A monk in a hood with a crucifix in his hands stands against the backdrop of a dramatic sky at sunset

StockMediaSeller | Shutterstock

هيثم الشاعر - تم النشر في 28/09/20

هذا ما حصل في تلك الليلة

أشهر مضت وأنا بعيد عن المشاركة في الذبيحة الإلهية بسبب كورونا حتى بدأت الاعتياد على فكرة أنّ عدم المشاركة في القداس أمر طبيعي، وستنتهي هذه الأزمة وأعود للمشاركة في القداس. تتعوّد على الخمول، على فكرة أنّ الصلاة ممكنة في المنزل، عبر التلفاز ومواقع التواصل، ما نفع المناولة والاعتراف؟ حتى يوصلك عقلك إلى طرح اسئلة منها: هل الله موجود فعلاً؟

كورونا هي أخطر من وباء، هي عامل مفتعل أو طبيعي أدّى إلى إقفال الكنائس حتى وصل الأمر بالشرطة في بلدان عدّة إلى منع المؤمنين من التجمّع للصلاة.

أشهر مضت ليس فقط على مشاركتي في القداس، إنما ابتعدت عن الصلاة حتى، أصبح عقلي مبرمج على الطريقة “الكورونية”، فقد عقلي حاسّة الشعور بالله كأّنّك أمام أحد عوارض كورونا الجديدة، فأنت هنا لا تفقد حاسة الشمّ فحسب، بل تفقد فعلاً إحساسك بكلّ شيء حتى يصل بك الأمر إلى الجلوس ساعات في الفراش تنظر إلى الحائط فقط.

يوم السبت، قرّرت زيارة أحد الأصدقاء، أردت الخروج من البيت بسبب الضغط النفسي الذي فرضه الحجر الصحي، فكّرت بكلّ شيء إلّا ما قاله لي حين وصلت منزله. استقبلني بحرارة، وقال: تعال نذهب إلى الكنيسة حيث الباب مفتوح للاعترافات طوال فترة بعد الظهر. لوهلة، اعتقدت أنه يمازحني، ارتبكت، فقد مضى اشهر على آخر اعتراف لي، شعرت بالفعل أنّ كورونا أفقدتني شيئاً ثميناً وهو الاعتراف في الوقت الذي شعرت بخوف شديد لم يسبق أن شعرت به من قبل.

عندما وصلنا الكنيسة، كانت شبه فارغة، تقدّمت من كرسي الاعتراف كأنّي ذاهب إلى الكنيسة للمرة الأولى في حياتي، هذا ما فعلته كورونا بنا، أفقدتنا شيئاً فشيئاً التعلّق بالله، ولكن حصل أمر غريب داخل كرسي الاعتراف، دخلت والخوف يراودني، الهموم كانت كالجبال على كتفي، سقطت كلها خلال دقائق، وكأنّ الله غسلني من كلّ مشاكلي وهذا ما حصل بالفعل، كأنّه مسح عنّي غشاء كان حجب عنّي البصيرة، فمن عوراض كورونا الخطيرة هي إبعادنا عن الله شيئاً فشيئاً.

أنا وفي كرسي الاعتراف، وبينما أنا أنظر إلى الأعلى، لمحت صليباً معلّقاً في أعلى كرسي الاعتراف، لا أعرف لماذا بكيت، عرفت أنّه الله كان يبحث عني في الوقت الذي لم أكن ابحث عنه.

بعد ساعات على الاعتراف والعودة إلى البيت، اتصل بي صديقي وقال، تعال نشارك في قداس الأحد، هناك قداس في تمام الساعة السادسة صباحاً بحسب الليتورجية اللاتينية. تسمّرت في مكاني وأجبت: السادسة صباحاً؟ عليّ أنّ أفيق في تمام الرابعة والنصف وقيادة السيارة لمسافة طويلة. سكتّ لبرهة، وقلت بعدها، أراك غداً في تمام السادسة.

دخلت الكنيسة، وكأنّي في قربانتي الأولى، بعد تناولي القربان، شعرت بفرح لا يوصف تذكرت خلاله قصة الناس وإبليس.

يحكى أنّ ناسكاً ظهر عليه الشيطان في إحدى الليالي، أيقظه الشيطان طالباً إليه عدم الاسترسال في النوم، فقد حان وقت صلاة الصباح والناسك كان ما زال نائماً تعباً. بعد تمييز روحي لعدّة أيّام، تفاجأ الناسك بما قام به الشيطان، عرف فعلاً أنّ الشيطان أيقظه للمشاركة في صلاة الصباح، فكيف للشيطان أن يدفعه للصلاة؟ خرج الناسك من صومعته وتوّجّه إلى الدير حيث طلب لقاء مرشده الروحي فوراً، راهب شرب الدهر عليه وأكل. أخبر الناسك الشاب مرشده الروحي ما حصل معه ولماذا أراد الشيطان إيقاظه للمشاركة في الصلاة؟

من دون تفكير، نظر الراهب الشيخ إلى الناسك الشاب وقال: أيها الناسك الحبيب، لقد اعتدت على روتين معيّن في المحبسة، كنت تفيق من دون حماس وتصلّي من دون فهم أو حرارة. أيقظك الشيطان خوفاً من أن تفيق على عجلة وتطلب من الله المسامحة وتعود إلى صلواتك بحرارة لا يمكن للشيطان أن يطفئها.

هذا ما فعلته كورونا بي، فبعد أن أمضيت سنين وسنين أشارك في الأسرار بشكل روتيني من دون حرارة الإيمان، تدخّل الله بطريقة غير متوقعة ليريني أهمية الصلاة بإيمان.

لهذا، وكما فعل صديقي، اتركوا كل شيء اليوم، توجهوا إلى كرسي الاعتراف، شاركوا بالقداس وتأكّدوا أنّ شعور دخول الكنيسة من جديد واللقاء مع الله لا تصفه أحاسيس ولا تملأ فراغه كلمات.


Super Chico

إقرأ أيضاً
لم هذا الصغير الناجي من فيروس كورونا يستقطب كلّ هذا الاهتمام؟


VACCINE

إقرأ أيضاً
لقاح فيروس كورونا لن يكون متوفّرًا للجميع قبل هذا التاريخ!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً