Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

الراعي: لعدم تخصيص أي حقيبة وزارية لأي فريق واتّباع قاعدة المداورة الديمقراطية

أليتيا - تم النشر في 28/09/20

المسيح لن يتركنا فريسة "تجار السياسة"

رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في خلال ترؤسه قداس الأحد في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان، وجوب “أن تلتقي مكوّنات الأمة لتنقذ الدولة ولا تختلف فتخسرها”، موضحًا: “في الزمن المصيري، لا قيمة لأي نقطة تُسجّل خارج مرمى الوطن والخير العام، بل يتنازل الجميع لصالحهما. إن فاعلية أي مكوّن هي في تفاعله مع الآخرين لا في الاستقواء عليهم. دورنا معًا أقوى من دورنا متفرّدين ومنفردين”.

وتمنّى الراعي لو أن انفجار المرفأ والتفاف الدول حول شعب لبنان شكّلا صحوة الضمير الوطني الداعي إلى تأليف حكومة حسب الدستور والميثاق ووثيقة الوفاق الوطني نصًّا وروحًا، وبنيّة صادقة وبسرعة خارقة.

وأكد الراعي أن “البلاد أصبحت أمام أخطار متعدّدة ليس أقلها غياب حكومة تقود عملية إنقاذ البلاد وملاقاة المؤتمرات الدولية والتفاوض مع صندوق النقد الدولي” لافتًا إلى “أن اعتذار الرئيس المكلّف مصطفى أديب خيّب آمال المواطنين ولا سيّما الشباب الذين كانوا يراهنون على بدء تغيير في الطبقة السياسية من خلال حكومة جديدة بوجوه واعدة، وفاقم الأزمة الوطنية والحكومية، إذ بدا كأنه يسلّم بفيتو غير موجود في الدستور والميثاق ووثيقة الوفاق الوطني”.

ودعا الراعي إلى عدم تخصيص أي حقيبة وزارية لأي فريق أو حزب أو طائفة أو مذهب بشكل دائم، بل الى اتّباع قاعدة المداورة الديمقراطية، مشدّدًا على عدم إمكانيّة الاعتداد بعرف أو التفرّد بخلق أعراف من دون توافق، ومن دون اعتراف الآخرين بها.

وقال الراعي: “إذا وضع حكام الدول الله جانبًا، ماذا يصبح المواطنون؟ يصبحون كما عندنا في حالة إهمال، وفقر، وحرمان، وظلم، وهجرة. وفي أي حال تصبح الدولة؟ تصبح كما عندنا في تفكك مؤسساتها الدستورية وأوصالها، وفي حالة نفوذ واستقواء وفرض شروط بين مكوّنات الوطن، خلافًا لنظام لبنان السياسي الديموقراطي والتعددي ثقافيًّا ودينيًّا، والمنفتح على الدول شرقًا وغربًا بتواصل وتعاون وتبادل، مع حفظ سيادته بعيدًا عن النزاعات والأحلاف والحروب، والحيادي الناشط بحكم هويته وطبيعته من دون نص قانوني، داخلي أو إقليمي أو دولي، كما في السنوات الخمسين الأُول من حياته كدولة قائمة بذاتها.

وأضاف الراعي: “نلتقي للاحتفال معًا بهذه الليتورجيا الإلهية، ونحن مع كل شعبنا في حالة قلق بسبب تفشي وباء كورونا بشكل مخيف، وتداعيات انفجار مرفأ بيروت، واشتداد الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة، وفوق كل ذلك إفشال تأليف حكومة جديدة كما كان يريدها الشعب والعالم منقذة تكنوقراطية، غير مسيّسة، وفاعلة، وقادرة على إجراء الإصلاحات والبدء بعملية النهوض الاقتصادي والمالي والاجتماعي. وبكل أسف، الخراب يكتفي بلحظة وبتحجّر في المواقف، أما البناء فيقتضي سنوات من العمل بتجرّد وتواضع وبذل”.

وشدّد الراعي على “أن المسيح الحاضر معنا في سرّ محبته القربانية لن يتركنا فريسة الألم والظلم والقلق والحرمان، ولا فريسة “تجار السياسة” كما سمّاهم المغفور له الرئيس فؤاد شهاب”.

وختم قائلًا: “في كل حال مهما اختلف اللبنانيّون، يجب أن تبقى لغة الحوار أقوى من أي لغة أخرى، ويجب أن تبقى إرادة العيش معًا أقوى. فمعيار نجاح “العيش معًا” ليس الوجود الجسدي بل التفاعل الروحي والحضاري والوطني والنظرة إلى أفق واحد وغاية واحدة، هما لبنان وشعبه”.




إقرأ أيضاً
أصبحَت البلادُ أمام أخطارٍ متعدّدةٍ…




إقرأ أيضاً
صلاة القديسة تيريزا للكهنة

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالبطريرك
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً