Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

هل سنذهب جميعًا إلى الفردوس؟ ما رأي القديسين العظماء بذلك؟

Le Tintoret [Public domain]

"Le Paradis", de Tintoret.

مارزينا دافود - تم النشر في 22/09/20

ليس من السهل تخيّل الفردوس أو التحدث عنه: غالبًا ما نفضّل ذكر السماوات، إذ يسهل الوصول إليها، وهي على الأقل مرئية. ولكن كيف نتصوّر الحياة الأبدية في مجد المسيح؟ وماذا يعني العيش في الفردوس؟ وعد ميشيل بولناريف الجميع بالفردوس في أغنيته، فبحثت أليتيا عن رؤى القديسين العظام للفردوس.

يبقى مفهوم الفردوس لاهوتيًا بشكل أساسي، وربما هذا هو السبب وراء تفضيلنا الحديث عن السماوات أو الحياة الأبدية. “أن نعيش في السماوات يعني أن نكون مع المسيح، بحسب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، بناءً على الإنجيل التالي: “هذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ (يو 17:3).

في الواقع، إن كلمة فردوسمشتقة من الكلمة اليونانية باراديسوسالتي تعني الحديقة المغلقة،وهي تظهر ثلاث مرات فقط في العهد الجديد من الكتاب المقدس. ففي إنجيل القديس لوقا، يعد يسوع المصلوب اللص الصالح: “الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ” (لو 23:43). وفي رسالته إلى أهل كورنثوس، يصف القديس بولس بأنه اخْتُطِفَ إِلَى الْفِرْدَوْسِ وَسَمِعَ كَلِمَاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا، وَلاَ يَسُوغُ لإِنْسَانٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهَا” (2 كور 12 : 4). أخيرًا، وفي سفر الرؤيا: مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ الَّتِي فِي وَسَطِ فِرْدَوْسِ اللهِ” (رؤ 2:7).

ولكن كيف نتصوّر الفردوس اليوم بحسبقدرتنا المعاصرة على الفهم؟ في مقالةالفيلسوف فابريس حاجاج الفردوس عند الباب: مقالة عن فرحة مزعجة، يدعونا إلى تصوّرالفردوس، لكن لاكخلود خالي من الحركة أو العواطف، بل كفرح متطلّب ومؤلم، لنكون حاضرين فيه للجميعونعرف أن الحب اللامتناهي يحتضننا“. ووفقًا له، إن هذه الحياة الأبدية ليست للجميع: حتى لو أراد الله أن نذهب جميعًا إلى الفردوس، فلن يدخله إلا أولئك الذين يسمحون لأنفسهم بأن ينزعجوا من الفرح. إن طعم الفردوس يشبه نكهة هذا الفرح، هنا والآن. ويختم بهذه الكلمات: إن الذهاب إلى الفردوس يشبهالانتقال من عتمة الإيمان إلى رؤيا المجد!”.

اكتشفوا الرؤى المدهشة والرائعة للفردوس وفقًالهؤلاء القديسين العظام:

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً