Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

"البابا يحب أبناءه المثليين فهم أبناء اللّه"

Antoine Mekary | ALETEIA

آري فالدير رومانوس دياز - تم النشر في 21/09/20

تقول مارا غراسي وهي مؤمنة ووالدة جيوفاني وهو مثلي يبلغ من العمر ٤٠ عاماً: "قال لنا إن الرب والكنيسة يحبان أولادنا لأنهم جميعاً أبناء اللّه وذلك بالنسبة لي وبالنسبة لنا جميعاً نور كبير بعد سنوات صعبة ومُظلمة."

التقت غراسي بعد لقاء الأربعاء العام الواقع في ١٦ سبتمبر في الفاتيكان للحظات بالبابا فرنسيس وقدمت له وثيقة بعنوان ” آباء محظوظون: عيش مثليّة أولادنا الجنسيّة كمؤمنين”.

وشارك في اللقاء أكثر من ٤٠ أم وأب لأولاد مثليين. وفي حين كان البابا يحيي جماعات المؤمنين، سمع بعضهم يطلب بركته فقال إنه يصلي من أجلهم ومن أجل عائلاتهم.

وتُلخص الوثيقة التي سُلّمت الى البابا التجارب الكنسيّة التي لم تكن دوماً سهلة والتي اختبرتها هذه العائلات بالإضافة الى عدد من العرائض وشكاوى من أشخاص يعتبرون أنفسهم منبوذين من الكنيسة.

وفسرت كلّ من مارا غراسي وأغسطينو أوساي وهما يشغلان منصب نائب رئيس في جمعيّة “آباء مع أولاد مثليين” للبابا أن الهدف هو إقامة جسر مع الكنيسة “عسا الكنيسة أيضاً تغيّر نظرتها تجاه أولادنا ولا تعزلهم بل تستقبلهم بشكل تام.”

فبماذا أجاب البابا؟ – وذلك حسب ما أفادته غراسي لصحيفة  La Repubblica –  “قال لنا أولاً أن اللّه يحب أولادنا لأنهم أولاد اللّه. بعدها، وعندما فسرنا له أننا نرغب في مساعدة الكنيسة على شق طريق فلا يشعر أحد انه مُستبعد وأننا نريد إزالة العوائق لتكون طريق مُرحِبة وجامعة. أجاب البابا انه موافق وان الكنيسة تحب أبناءنا كما هم.”

قدمت غراسي للبابا الوثيقة المؤلفة من ٣٦ صفحة والمرفقة بشهادات آباء وأمهات مسيحيين اكتشفوا مثليّة ابن أو ابنة. واعتبر عدد كبير من متابعي هذه القضيّة ان كلمات الآباء والأمهات تعبير عن مسار معقد في رحلتهم العائليّة وبمثابة عريضة طارئة للإصغاء الى المجتمع المدني والكنيسة والتوعيّة والتأكيد على ان هؤلاء موجودون ولا يجب معاملتهم على انهم غرباء.

فلنفكر جميعنا اليوم بالسؤال الذي رفعه أخيراً هؤلاء الآباء والأمهات: “كيف لا نحب ابناً (أو ابنةً) لمجرد كونه مثلي؟” ولنتذكر ثلاثة أقوال للبابا فرنسيس: “من أنا لأدين مثلي الجنس يبحث عن اللّه؟” – “يحق للمثليين التواجد في عائلة – “لا يعني تقبل المثليين الموافقة على أفعالهم”.




إقرأ أيضاً
البابا فرنسيس: “عندما نتأمل نكتشف في الطبيعة وفي الآخرين شيئاً أكبر بكثير من فائدتهم”




إقرأ أيضاً
البابا يوقع تبشيراً رسولياً جديداً في أسيزي في ٣ أكتوبر

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أخبار مسيحيةالبابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً