Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconفن وثقافة
line break icon

النسيج الضخم للجمعية الوطنية هو نسخة من لوحة جدارية في الفاتيكان

Martin BUREAU / AFP

La reproduction de « L’école d’Athènes », une célèbre fresque commandée par le pape Julles II à Raphaël au début du XVIè siècle, se trouve au coeur de l'hémicycle de l'Assemblée nationale.

تيموتي دالماس - تم النشر في 19/09/20

أعيد النسيج الكبير الذي يعلو موقع الجمعية الوطنية إلى مكانه يوم الثلاثاء 15 أيلول، بعد عامين من الترميم. وهو نسخة من لوحة شهيرة للرسام رافائيل، برغبة وطلب من البابا يوليوس الثاني عام 1508، ولا يزال مرئيًا في الفاتيكان.

إنها قصة لوحة جدارية بتكليف من البابا يوليوس الثاني في بداية القرن السادس عشر، ويمكن العثور على نسخة رائعة منها وسط قصر بوربون. قبل دقائق قليلة من جلسة الاستجواب للحكومة يوم الثلاثاء 15 أيلول، احتفل النواب بعودتها إلى قاعة الجلسات العامة في “مدرسة أثينا”، وهو نسيج مبدع اكتمل ترميمه للتو بعد أن استمر لمدة عامين.

طلب من البابا يوليوس الثاني إلى رافائيل

تم نسجها من الصوف والحرير والخيوط الذهبية في مصنع غوبلين في القرن الثامن عشر، وهي تمثل البحث عن الحقيقة، ويبلغ طولها تسعة أمتار وعرضها خمسة أمتار، وتم عرضها في الجمعية الوطنية عام 1879. في ذلك العام، عادت الغرف إلى باريس بعد عشر سنوات كانت قد قضتها في فرساي.

La reproduction de L'école dAthènes-Assemblée nationale.jpeg

في روما، وفي الفاتيكان بالتحديد، يمكن العثور على أصل هذه اللوحة الجدارية. فعام 1508، وبناءً على طلب البابا يوليوس الثاني، بدأ الرسام الإيطالي الشهير رافائيل عملًا يجمع بين الشخصيات الرئيسية للفكر القديم وتتضمّن 58 شخصًا، وهم: أفلاطون وأرسطو وأبيقور وسقراط وديوجين وآخرون يظهرون على الستارة إلى جانب شخصيات من زمن الرسام، مثل مايكل أنجلو وليوناردو دافنشي. تكمن عبقرية الفنان في تمثيلهم ببعض السمات القديمة، كتقدير من روما ومن عصر النهضة للعصور القديمة، ويظهر رفائيل على طرف اللوحة الجدارية. أكملها وسلّمها إلى الحبر الأعظم عام 1511.

« L’école d’Athènes » - Vatican

في الفاتيكان، النسخة الأصلية موجودة في غرفة التوقيع

في الفاتيكان، هذه التحفة هي واحدة من آلاف القطع المعروضة في المتاحف الشهيرة، بالإضافة إلى أعمال أخرى شهيرة لرافائيل في ما يسمى بـ”غرفة التوقيع”. فوجودها هناك لم يحصل عن طريق الصدفة: إنه مكان عمل ومكتبة البابا يوليوس الثاني. “إن البرنامج الأيقوني للّوحات الجدارية مرتبط بهذه المهمّة”، كما حدد موقع الفاتيكان. ومدرسة أثينا التي تمثل الحقيقة والفلسفة، تواجه اللوحة الجدارية “نزاع القربان المقدس” التي تستذكر اللاهوت. أما الجدار الثالث، فهو مخصص للخير، مع نسيج “الفضائل الكاردينالية واللاهوتية والقانون”، في حين أن الجمال ممثّل بـ”بارناسوس”، حيث يظهر أبولو وآلهة الالهام.




إقرأ أيضاً
د. باميلا شرابيّه: ما حصل معنا في تلك الليلة من الحرب الأهليّة… معجزة!


POPE FRANCIS

إقرأ أيضاً
ما الذي نعرفه حتى الآن عن الإرشاد الرسولي المرتقب للبابا فرنسيس

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الفاتيكان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً