Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

25 عامًا في السجن لاتّهامه بجريمة لم يرتكبها، وقصة مسامحته لهم

MICHAEL MORTON

Polaris/East News

إيفا ريجمان - تم النشر في 18/09/20

قُتلت زوجة مايكل مورتون، فاتُهم بالقتل غير المعمد. وعلى الرغم من براءته، قضى ما يقارب الـ25 عامًا في السجن. والآن، يتحدث عن أهمية مساعدة الآخرين والتسامح، على الرغم من كل ما مر به.

في 13 آب 1986، تعرضت كريستين للضرب حتى الموت في منزلها في ناكوغدوش، وهي بلدة صغيرة في شرق تكساس، الولايات المتحدة. كان زوجها مايكل مورتون في العمل وكان ابنهما إريك البالغ من العمر ثلاث سنوات معها في المنزل. بعد ست ساعات من المأساة، اعتقلت الشرطة زوجها.

بعد سنوات، وصفت وسائل الإعلام هذا الخبر المأساوي بأنه أحد أعظم إخفاقات النظام القضائي في تاريخ الولايات المتحدة، إذ كان الدليل على براءة مايكل هو بطاقة ائتمان زوجته التي استُخدمت بعد ساعات من وفاتها. أما ابنه الذي كان موجودًا في مكان الحادث، فأدلى بشهادته بعدما بلغ سن مناسبة لذلك، وقدّم وصفًا لقاتل والدته لا يشبه والده أبدًا. أخيرًا، شهد جيران الأسرة بأنهم رأوا رجلًا مشبوهًا يتجول بالقرب من منزل كريستين، ولم يكن زوجها. لم تأخذ العدالة هذهالعناصر في عينالاعتبار خلال حكمها الأول.

في ذلك الوقت، اقتنع المحققون والمحكمة بجريمة مايكل الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة، فتخلّى أهل زوجته عنهوأقنعوا إريك بأن والده قاتل، وأنه لا ينبغي أن يتواصل معه.

قلّة من أقرباء مايكلآمنواببراءته، لكنه استطاع دائمًا الاعتماد على دعم والدَيه. ويقول: “عندما لم يتمكنا من فعل أي شيء لمساعدتي، رأيت عجزهما. لقد عانيا كثيرًا“. اعتُقل في سجن مشدد الحراسة في تكساس، وقضى أول 14 عامًا فيه متألمًا وغاضبًا من الأشخاص الذين أدانوه ظلمًا. فأصبححلمهالوحيد هوالانتقام.

لقد عانى بشدة من شعوره بأن أقرباءهوالله قد تخلّوا عنه، وبقيت صرخات يأسهدون إجابة. ذات يوم،امتلأت زنزانته بنور شديد السطوعوشعر بفرح لم يعرفه من قبل. “لم أختبر هذا الشعور من قبل. لم أصب بالهلوسة مطلقًا، ولم أعاني من مشاكل نفسية أو من إدمان علىالكحول أو المخدرات. لم أجد أي تفسيرآخر نظري أو موثوق لما حدث في تلك اللحظة: لقد وجدت نفسي في حضرة الله“.

الحقيقة والمسامحة

في الأشهر التي تلت ذلك، تأمل مايكل كثيرًا في هذا الحدث الفريد. فكان أول قرار لهبعد فترة من الوقت، هو مسامحة كل من آذوه والذين شعر بالغضب تجاههم: “إذا أردت أن يُغفر لك،فعليك أن تسامح. نحن مدعوون إلى معاملة الآخرين كما نودّ أن نُعامل“.

لم يكن هذا القرار فوريًا أو سهلًا، لكنه شعر بالراحة بعد اتخاذه. لكن هذا لا يعني أن إطلاق سراحه كان سريعًا. فبعد 23 عامًا في السجن، تبيّن أن عينات الحمض النووي المأخوذة من مسرح الجريمة لا تنتميإلى مايكل مورتون، بل لمارك نوروود، وهو رجل معروف بسجلّهالجنائي، بما في ذلك تهريب المخدرات والعديد من عمليات السطو، فنبيّن أنه قاتل كريستين.

حياة جديدة

بعد إعادة محاكمةمايكل، تم إطلاق سراحه بعد أن أمضى ما يقارب الـ25 عامًا في السجن. لم يكن تعلُّم عيش حياة جديدة أمرًا سهلًا، إلا أنه يتذكر كلمات محاميه التي ساعدته: كره القريب يشبه شرب السم، حتى لو أساء إلينا. لكن مايكل يعترف بأنه وجد صعوبة في مسامحة أولئك الذين أساءوا إلى المقرّبين منه. ولم يؤمن ابن مايكل ببراءة والده إلا بعد خروج الأخير من السجن، حتى أنه غيّر اسمه كي لا يرتبط به بأي شكل من الأشكال، لكن تمكّن الرجلان من تحسين علاقتهما تدريجيًا. أصبح مايكل جدًّا وسُمّيت حفيدته كريستين، تكريمًا لجدتها المقتولة.

تزوج مايكل من سينتيا، وهي امرأة التقى بها خلال فترة سجنهووقعت في حبه على الرغم من تاريخه المعقّد، وفهمت رغبته في مساعدة الآخرين من خلال مشاركة تجربته. يعرف مايكل أن هناك العديد من حالات الظلم الشبيهة لحالته، وأن قلّة هم الذينيتم إعادة محاكمتهم. لهذا السبب، تعاون مع مشروع البراءة، وهي منظمة تهدف إلى ضمان دقة التحقيقات في جرائم القتل وإلى مساعدة المدانين ظلمًابسببدفاعهم عن أنفسهم، ولا سيما من خلال تقديم الدعم المالي لأولئك الذين لا يستطيعون تمويل التكاليف الباهظة للإجراءات القانونية.


AMERICAS GOT TALENT

إقرأ أيضاً
٣٧ سنة في السجن لجرم لم يقترفه، آرتشي ويليامز يُبهر لجنة تحكيم America’s Got Talent


TLEFON ZAUFANIA

إقرأ أيضاً
اتصل بزوجته وهو في الحجر المنزلي ليطلب منها المسامحة

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً