أليتيا

علامات تنذر بمهاجمة كورونا الدماغ

SAD WOMAN,
fizkes | Shutterstock
مشاركة
في حين يستهدف فيروس كورونا الرئتين في المقام الأوّل، ومن ثم الكلى والكبد والأوعية الدمويّة، يبلّغ حوالي نصف المرضى عن أمراض عصبيّة تشير إلى أن الفيروس قد يهاجم الدماغ أيضًا، وفق ما أفادت وكالات أنباء عالميّة.

في سياق متصل، تظهر البيانات الواردة من تطبيق COVID Symptom Study أن المرضى المصابين بفيروس كورونا كثيرًا ما يعانون من حالات يمكن أن تكون علامة تحذيرية لتأثير الفيروس على العقل.

أما العلامات التي تنذر بأن فيروس كورونا هاجم الدماغ، فهي الآتية:

  • الهذيان.
  • حالة من الارتباك الحاد.
  • الصداع.

وتقدّم الدراسة الجديدة الدليل الأوّل الواضح على أن الفيروس التاجي لدى بعض الأشخاص يغزو خلايا الدماغ ويختطفها إلى عمل نسخ من نفسه، ويبدو أن الفيروس يمتص كل الأوكسيجين القريب، ما يؤدي إلى تجويع الخلايا المجاورة حتى الموت.

ومن المحتمل أن تكون إصابة الدماغ نادرة، لكن قد يكون بعض الأشخاص عرضة لها بسبب الخلفيّات الوراثية أو الحمل الفيروسي العالي أو أسباب أخرى.

فيروس كورونا يصيب الخلايا العصبيّة

أظهرت نتائج الدراسة المذكورة آنفًا أن SARS-CoV-2 يمكن أن يصيب خلايا الدماغ التي تسمى الخلايا العصبيّة مباشرة، وفق المؤلف الرئيسي للدراسة واختصاصي المناعة في جامعة ييل أكيكو إيواساكي.

وأشارت الدراسة إلى أن العلماء ما زالوا يحاولون تجميع كيفية دخول الفيروس إلى الدماغ في المقام الأوّل، وما إذا كان يمكن إبعاده عنه.

وفحص مؤلفو الدراسة أنسجة دماغيّة تمّ تشريحها لثلاث عيّنات؛ الأولى من مريض توفي بسبب كوفيد-19، والثانية لفأر مصاب بكورونا، والثالثة شملت عضيات مجموعات من الخلايا نمت في طبق مختبر لتقليد البنية الثلاثية الأبعاد لأنسجة المخ.

إلى ذلك، وجد الفريق أن الفيروس يمكن أن يدخل الخلايا العصبيّة من خلال مستقبل ACE2، وهو بروتين على سطح الخليّة يلجأ الفيروس إليه بهدف دخولها وتحفيز العدوى.

من ثم، استخدم الفريق مجهرًا إلكترونيًّا، واستعان عناصره بحزم من الجسيمات المشحونة لإلقاء الضوء على الأنسجة من أجل النظر داخل الخلايا المصابة، وتمكّنوا من رؤية جسيمات فيروس كورونا “تتبرعم” داخل الخليّة، ما يدل على أن الفيروس قد اختطف الآلية الداخليّة للخلايا العصبيّة لبناء نسخ جديدة من نفسه.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً