أليتيا

بيوت كي لا يتخلى المسيحيون عن أرض يسوع

Custodia de Tierra Santa.
Vivienda de una familia cristiana en Tierra Santa.
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أجبرت الضغوط السياسيّة والاقتصاديّة التي طبعت القرون الماضيّة في إسرائيل والأراضي الفلسطينيّة عددا كبيرا من المسيحيين على التخلي عن الأرض المقدسة فباتت اليوم مهددة في بقائها.

ولذلك، يعمل الأخوة الفرنسيسكان على مشروع مهم من أجل تحفيز الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة وذلك من خلال تأمين مساكن لأولئك الذين يعانون من الفقر الشديد.

وتجدر الإشارة الى أنه ومنذ أواسط القرن الماضي تقدم حراسة الأراضي المقدسة مساعدة غذائيّة يوميّة “خبز وزيت” واليوم وعلى ضوء المعطيات الجديدة أصبح تأمين المسكن اللائق وسيلة للمحافظة على الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة.

تقول غرازيلا قمر وهي مقيمة في مدينة القدس القديمة: “هذا البيت هو كلّ حياتي وهذا البيت مكان مميّز بالنسبة لي ولا يمكنني أن أتركه أبداً. حاول ابني موسى اقناعي مراراً بالسفر والعيش خارج هذه البلاد لكنني أرفض الفكرة تماماً.”

تقدم حراسة الأراضي المقدسة أكثر من ٥٨٢ منزل في القدس موّزعة داخل وخارج المدينة القديمة إضافةً الى ٧٢ بيت في بيت لحم ما يؤمن المأوى لـ٢٠٥٠ شخص. وتلقى الأخوة خلال الأشهر الماضيّة مئات طلبات المسكن ٢٥٠ منها على الأقل طارئة.

وتقول السيدة قمر: “لا يطلبوا منا قرشاً واحداً ولا يجبروننا على ترك المنزل. تعيش ٢٠ عائلة في هذا المبنى ولا تدفع أي منها الإيجار، أعاد الأخوة ترميم عدد كبير من المنازل. أنا أعيش هنا منذ العام ١٩٦١ لم يطلب مني الأخوة الفرنسيسكان يوماً دفع الإيجار. فليباركهم الرب على كلّ ما يقدمونه للناس.”

ولا ينحصر عمل الأخوة الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة على الاهتمام بالحجارة والمحافظة عليها إذ يهتمون أيضاً بالحجارة الحيّة أي المسيحيين أبناء هذه البلاد خاصةً أولئك الذين يمرون بظروف صعبة.

ومن الأمثلة عن هذا الالتزام، بيت الطفل في بيت لحم الذي تأسس في العام ٢٠٠٧ ويستقبل حالياً أكثر من ٢٤ طفل ومراهق يعانون من التهميش الاجتماعي.

ومن المتوقع أن تُستخدم التبرعات والمساعدات التي جُمعت يوم الأحد ١٣ سبتمبر لتمويل مشروع تأمين المساكن التي يضعها الأخوة الفرنسيسكان في تصرف المسيحيين الفقراء في الأراضي المقدسة.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً