أليتيا

ظهور مريمي: رسالة من لورد

Our Lady of Lourdes
Pascal Deloche | GoDong
مشاركة

لورد أو شارع باك أو بونمان أو بالفوازان أو لا ساليت: هذه هي أسماء المزارات التي بُنيت في مواقع الظهورات المريمية. لكن ما هي الرسائل التي بعثت بها مريم العذراء هناك؟ تدعوكم أليتيا إلى فهم معانيها العميقة. اليوم، نبدأ برسالة لورد.

أنا الحبل بلا دنس“. في 25 آذار 1858، أي يوم الظهور السادس عشر، كشفت مريم بهذه الكلمات عن اسمها لبرناديت، بعد أن سألتها عنه في مناسبات عدة. من خلال الكشف عن هذا الاسم، أكّدت مريم العقيدة التي أعلنها البابا بيوس التاسع قبل أربع سنوات. لكن هذا الاسم هو أكثر من مجرد اسم لقب، فهو تتويج للظهورات الثمانية عشر التي مُنحت لبرناديت بين 11 شباط و16 تموز 1858 مع مهمّة. إن مريم الطاهرة هي امرأة مستعدة تمامًا لعمل الله فيها.

حبلت بلا دنس، ولا تظهر أي عائق أمام القوة المحوِّلة للمحبة. وبالتالي، هي أمّنا وأختنا في هذه الرحلة البشرية القاسية أحيانًا، ومثالنا في الاصغاء إلى الكلمة المتجسدة. وتتمثل مهمتها في نقل محبة الله إلى الجميع دون عوائق، ونحن نتلقّى هذه المهمة أيضًا؛ فمن خلال نعمة المعمودية، يمنحنا الله الخلاص الذي وعدنا به، والله يفي دائمًا بوعوده.

روح العنصرة

إن لورد هو مكان اللقاء، ورسالة لورد تتحدث عن اللقاء والأخّوة. في البداية، حدث لق13اء في مسابييل، لكن اللقاءات مستمرة حتى اليوم، لأن لورد لا تتمثل بمريم فقط، بل ببرناديت أيضًا؛ فهو لقاء مع امرأتين. اليوم، بات اللقاء بين المرضى والطاقم الطبي، وبين الأجيال، وبين رجال الدين والعلمانيين، وبين الأمم والثقافات، بحيث تتحول بابل دائمًا إلى روح العنصرة.

يأخذ هذا اللقاء بُعدًا مهمًا: وهو الرحمة. إنها من أجمل مشاعر الإنسان ورمز الله. في سفر الخروج، قال الله لموسى: إنِّي قَدْ رَأَيْتُ مَذَلَّةَ شَعْبِي الَّذِي فِي مِصْرَ وَسَمِعْتُ صُرَاخَهُمْ مِنْ أَجْلِ مُسَخِّرِيهِمْ. إِنِّي عَلِمْتُ أَوْجَاعَهُمْ (خر 3:7). هنا، تتجلى رحمة الله في الاهتمام بالأصغر والأضعف. تحدثت مريم إلى برناديت بلهجة البيغورديين، ما يعني أن كل شخص يمكنه سماع مريم ورسالتها في ثقافته الخاصة، إذ لا يتعلق الأمر بالترجمة، بل بالثقافة. ماذا تعني لورد بالنسبة إلى تاميلي أو كوري أو إيطالي أو كونغولي؟ إنه تحدٍّ نواجهه كل يوم.

إن وجود قساوسة من جنسيات ومجتمعات دينية مختلفة ومن قارات عدة هو علامة على عالمية رسالة لورد، بالإضافة إلى تنوع أصول الحج. أعتقد أن رسالة لورد لا تزال نبوية حتى هذا اليوم، ما يعني أن هذه الرسالة تخبرنا عن الله وأن الله يتكلم من خلالها؛ فلورد ليست سوى الإنجيل الحي، ورسالتها نبوية بالنسبة إلى الكنيسة والمجتمع. ويجب الحذر من اعتبار أن لورد هي فقط للكاثوليك؛ فمريم وبرناديت لديهما ما يقولانه لعالم اليوم.

Malades à lourdes

في مجتمع يتّسم بالفردانية، تريد لورد الاستجابة عبر الأخوّة. وفي مجتمع يتّسم بالنجاح المادي، تريد الاستجابة عبر ثمن وقيمة الفقر. هنا، لدى الفقراء والمرضى المركز الأول. وفي مجتمع يتّسم بعبادة الجسد، تريد الاستجابة عبر كرامة كل حياة. وفي مجتمع يتّسم بانعدام الثقة، تريد الاستجابة عبر الثقة. وفي مجتمع يتّسم بالعزلة والوحدة، تريد الاستجابة عبر الوحدة والفرح البسيط.

طلبت مريم أن نأتي إلى هنا في مسيرة، ما يستحضر كنيسة متحرّكة وكنيسة حج ورحلة حجّنا على هذه الأرض. إن المسيحي هو الشخص غير القادر على التوقف عن السير، معتقدًا أنه قد أصاب الهدف أو أنه لن يصل إليه أبدًا.

LOURDES

وكانت رحلات الحج الأولى هي المسيرات الأولى. تتمتع لورد بالقدرة على جمع الحشود في الكنيسة من أجل المسيرات الإفخارستية (منذ عام 1888) والمريمية (منذ عام 1872) والقداديس العالمية. في مجتمع يتّسم بالعقلانية، تريد لورد الاستجابة عبر قبول ما لا يمكن تفسيره. منذ عام 1858، تم الإعلان عن شفاءات لا يمكن تفسيرها سبعين مرة بحسب المعرفة الطبية الحالية. لا يخرج أحد من زيارة لورد دون التأثر بالابتسامة التي توجّهها مريم إلى برناديت والتي تلامس قلب كل من يجرؤ على الجلوس أمام المغارة وإثبات الحقيقة في قلبه. عندها، سيعرف أن مريم تشفي وتحمي، لأنها تتحوّل نحو ربها؛ فهي الحبل بلا دنس.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً