أليتيا

الحج المريمي الرقمي يتحدّى جائحة كورونا

FATIMA
Facebook-Misión Fátima Argentina
مشاركة
“على الرغم من الصعوبات التي واجهناها بسبب جائحة كورونا، لا يزال إيمان الجماعة صلبًا والتكريم المريمي قائمًا”، هذا ما قاله رئيس أساقفة لاهور سيباستيان فرنسيس شو، وفق ما أفادت وكالة “فيدس”.

وأضاف: “نحتفل بعيد مولد مريم العذراء في 8 أيلول من كل عام عبر تنظيم رحلة حج وطنيّة على مدى ثلاثة أيّام إلى “مريم آباد” (مدينة مريم) في أبرشيّة لاهور، ويشارك آلاف المؤمنين في الحج المريمي. لكن جدول الاحتفال عُدّل هذا العام، وحضر المؤمنون مع مراعاة الإجراءات الوقائية في ظل جائحة كورونا”.

ولفت رئيس الأساقفة إلى أن الحزن يخيّم على قلوب المؤمنين الذين اعتادوا المجيء من كل أنحاء البلاد ليطلبوا شفاعة مريم العذراء لكن الوباء منعهم من الحج، مضيفًا: “تمكّن الحجاج الذين لم يستطيعوا المشاركة في الحج المريمي من متابعة القداس عبر صفحة الفيسبوك الخاصة بالتلفزيون الكاثوليكي (القناة الرسميّة لأبرشيّة لاهور)”.

وأكد وجوب التركيز على نقطتين تتمحوران حول إنقاذ البشريّة من خطر فيروس كورونا وإنقاذ الإيمان، مشدّدًا على أن الكنيسة فعلت ما في وسعها لتشجيع المؤمنين على الاتحاد في الشراكة الروحيّة من خلال الصفحات الرقميّة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحج الوطني إلى مريم آباد يُقام كل عام منذ أكثر من 70 عامًا، ويشارك فيه حوالي 200 ألف مؤمن يقصدون المقام المريمي من كل أنحاء العالم من أجل طلب نعمة خاصة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً