أليتيا

لماذا يعتمد هذا الكاهن المناولة في الفم خلال فترة الجائحة؟

VENEZUELA
@GuardianCatolic
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أبلغ الأب ثيودورو سوسا أبناء رعيته في مدينة قريبة من كاراكاس في فنزويلا يوم الأحد الماضي بالتالي: ” ابتداءً من الآن ستكون المناولة في هذه الرعيّة عن طريق الفم لا اليد.” فصفق المؤمنون بعد سماعهم هذا القرار.

وأضاف: “لقد حوّلنا الإفخارستيا وهي سر أساسي ومحوري لنا كمسيحيين الى “موضة”، شيء “رائع” ونسينا انها جسد يسوع المقدس.”

ويأمل الكاهن من خلال هذا القرار أن يعطي بعداً فعالاً للتعاليم التي تلقاها المؤمنون عبر التاريخ من مختلف الباباوات والكنيسة. ويأمل أيضاً تفادي تدنيس قدس الأقداس والوقاية من فيروس كورونا.

Geplaatst door Ramón Antonio Pérez op Zondag 6 september 2020

والأب ثيودورو هو نفسه الذي ومنذ ١٩ مارس يحتفل بالقداديس أمام مباني أبناء الرعيّة بمساعدة المؤمنين وذلك تفادياً للاكتظاظ داخل الكنيسة وانتشار فيروس كورونا.

وقال يوم الأحد: “علينا اليوم أن نتوقف عند موضوع المناولة باليد. لا يعرف بعض الأشخاص كيفيّة تناول القربان المقدس، البعض يحمله في يده ويمشي ويضعه في الفم في منتصف الطريق أو يختفي والبعض لا يعرف إن بقيت على يده بعض الفتات أم لا.”

“لا شيء أهم من اللّه والمناولة أهم ما لدينا! لأنها إعادة تأكيد على حضور يسوع. إن المناولة هي جسد المسيح وإن نحن كمسيحيين لم نُثمّن جسد المسيح فم يفعل؟”

وأكد الكاهن على أهميّة هذا السر في الايمان الكاثوليكي وأشار الى أن أفكار يتم التداول بها من حول العالم حول المناولة اليوم بسبب هذه الجائحة.

يقول انه يرغب بتحمل المسؤوليّة بصفته خادم اللّه وأضاف أنه غير خائف ومطمئن لأن ثقته في الرب الذي سيحمل النور قريباً ويُنقذنا من الظلمة التي نحن فيها اليوم!

وأكد الكاهن في النهاية انه يحترم جميع إجراءات النظافة والوقاية حتى أنه يُغسل يدَيه ثلاث مرات على الأقل خلال القداس. ودعا يوم الخميس ١٠ سبتمبر الى قداس للتعويض عن التدنيس الذي طال جسد المسيح والإهانات التي اقترفت بحقه.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً