أليتيا

الكاردينال ساندري يدعو الى “حج سخاء” بمناسبة جمع المساعدات للأراضي المقدسة

Cardinal Sandri
مشاركة

على ضوء الصعوبات الحاليّة التي تعيق زيارة الأراضي المقدسة، دعا الكاردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقيّة الى “حج سخاء” لدعم الوجود الكاثوليكي في المكان الذي مشى عليه يسوع ووضع عليه يدَيه” وذلك حسب ما جاء على موقع حراسة الأراضي المقدسة في ٨ سبتمبر ٢٠٢٠. وقال: “في مواجهة هذه الأزمة الصحيّة والاقتصاديّة، لن نخرج من هذه المصيبة الرهيبة إلا بالتضامن.”

وتجدر الإشارة الى أنه تمّ تأجيل جمع المساعدة الماليّة “لصالح الأراضي المقدسة” هذه السنة بسبب الجائحة الى ١٣ سبتمبر علماً انها تُقام يوم الجمعة العظيمة من كلّ عام. وتسمح المساعدة بمساندة وجود الإخوة الفرنسيسكان الساهرين على الأراضي المقدسة والمولجين استقبال الحجاج.

ودعا الكاردينال ساندري قبل أيام من جمع التبرعات الى سخاء المؤمنين للحفاظ على الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة. وذكّر الأسقف بأهميّة الحج الجسدي الى الأراضي المقدسة الذي تحوّل اليوم بفعل الظروف الى حج صلاة وروح وابتهال وسخاء. وأضاف ان هذا السخاء هو سخاء “الفقراء والمتواضعين والأغنياء… جميع الذين يقدمون ما قُدر لهم للمحافظة على الوجود الكاثوليكي.”

وتم تحديد التاريخ الجديد كونه يصادف عيد الصليب، اليوم الذي يستذكر اكتشاف ذخيرة الصليب من قبل القديسة هيلانة في القرن الرابع. ومن شأن هذا الحدث أن يكون هذه السنة علامة رجاء يُعاد اكتشافه بعض الألم الذي جمع عدد من الشعوب وفرصة للتضامن مع أولئك الذين يستمرون في عيش الانجيل في الأراضي المقدسة حسب ما أعلن الكاردينال ساندري في ٢ أبريل الماضي.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً