Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
قصص ملهمة

الفتى النيجيري الذي انتشر فيديو رقصه تحت المطر حصل على منحة لتعلّم الباليه

DANCER

Twitter | @violadavis

دولوريس ماسوت - ماتيو غرين - تم النشر في 09/09/20

لا يمكن إنكار موهبته، والآن حصل على فرصة نادرة للتدرب على أعلى مستوى.

تقول مميسوما مادو، وهي والدة أنطوني، خلال مقابلتها مع قناة بي بي سي: “كلما رقص، أشعر بالسعادة، إذ تسعدني مشاهدته وهو يرقص“.

أنطوني هو صبي من لاغوس، نيجيريا،يبلغ من العمر 11 عامًا، انشهررقصه بسرعة بفضل مقطع فيديو صُوِّربينما كان يؤدي رقصة باليه تحت المطر في فناء أسمنتي غير متساوٍومليءبالقمامة وصناديق من الزجاجات الفارغة المكدسة على جدار غير مطلي، مع ظهور امرأة تغسل الملابس في دلو في الخلفية. ومع ذلك، يبدو أن أنطوني في عالم مختلف حيث يدور برشاقة ويقفز،ثم يقف بأناقة.

جذب الفيديو انتباه مشاهير مثل الممثلة فيولا ديفيس التي فازت بجائزة الأوسكار عن دورها في فيلم 2016  Fences (الأسياج). أعادت نشر الفيديو وعلّقت: “يذكرني بجمال شعبي. نحن نخلق ونرتفع ونتخيل ونطلق العنان للشغف ونحب، على الرغم من العقبات القاسية التي وُضعت أمامنا! يمكن لشعبنا أن يطير!”.

حصل أنطوني على أكثر من 15 دقيقة من الشهرة إثر نجاح الفيديو: ذكرت مقالة لرويترز في صحيفة واشنطن بوست أن مسرح الباليه الأمريكي قد قدّم له منحة دراسية للتدرب افتراضيًا هذا الصيف عبر خدمة الإنترنت الذي قدّموها له أيضًا. وفي العام المقبل، سيسافر إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراسة رقص الباليه بفضل منحة دراسية من Ballet Beyond Borders. وذكرت صحيفة ذي بوست أن الفيديو قد ألهم أيضًا العديد من الأشخاص ليقدّموا تبرعات لأكاديمية Leap of Danceفي لاغوس، حيث كان أنطوني يدرس حتى الآن.

View this post on Instagram

As a dance school in Africa, and Nigeria to be precise our academy stands to educate our audience that ballet is here to stay; "It's for both boys and girls'' said Anthony Mmmesoma Madu. (When ballet was created 400 years ago, it was created for men. Men were the first dancers. a @collagedance ) Special shoutout to all parents who have have allowed their boys to dance. Speaking from the Nigerian perspective most children are enrolled in school to have a white collar job but never to become a dancer. We hope supportive and inspirational mom like Anthony's mom has given us a reason for early child talent discovery. We are the Nigerian ballet school. A heartfelt thank you to our partners @blacksinballet @ingridsilva @jmentzos @fabiocmariano @m.s.t_dance_center @ruangaldino @travelingtutusinc @fernandomontan0 @thalemawilliamsstudiosusvi @grishkoworld @nikolayworld @bbcnews @graceekpu @balletnoire @abtschool @hurkmanslinda @katwildish #boys #blackboydancetoo #boyswillbeboys ##boyscan #blackboysrock #blackdancers #goboy #dancer #blacklivesmatter #qualityaboveall #nigerianballetschool #nigeria #leapofdanceacademy #vocationaltraining #boys #dancingintherain #viralvideo #vocationalballetschool #goon #bbc #bbcafrica #bbcnews #2020

A post shared by Leap of Dance Academy (@leapofdanceacademy) on


الباليه: للفتيان والفتيات

وقال أنطوني لقناة بي بي سي: “عندما يشاهد الناس رقص الباليه، يعتقدون أنه مخصص للفتيات فقط“. ونقلت عنه أكاديمية Leap of Dance: “إنه لكل من الفتيان والفتيات“. إن مدربه في الأكاديمية هو مثاله الأعلى؛وقال أنطوني خلال مقابلة مع بي بي سي: “عندما يرقص أشعر بسعادة وكأنني أنا الراقص“. في الواقع، تذكّر الأكاديمية متابعيها على تطبيق إنستغرام أنه عندما تم إنشاء الباليه قبل 400 عام، كان مخصصًا للرجال. إذًا، كان الرجال هم الراقصين الأوائل“.

تدعم والدة أنطوني ابنها كثيرًا على الرغم من أن اهتمامه بالباليه فاجأها في البداية. وفقًا لمقال رويترز في صحيفة واشنطن بوست، كان والديه يأملان بأن يصبح كاهنًا، لكن بدلًا من فرض ذلك عليه، فإنهما يدعمان شغفه. وقالت والدته لبي بي سي: “أنصحالأهلأنه عندما يكتشفون أي موهبة في أولادهم، يجب عليهم متابعتها وتقديم دعمهم الكامل حتى يتمكن الولد من تحقيقها“.

تحرص أكاديمية Leap of Danceعلى الاعتراف بهذا النوع من الدعم الأبوي، قائلة: “نشجّعجميع الأهل الذين سمحوا لأبنائهم الرقص“.

ويضيف منشور الأكاديمية: “من وجهة النظر النيجيرية، يلتحق معظم الأولادبالمدرسة للحصول على وظيفة جيدة، لا ليصبحوا راقصين. نأمل بأن تقدم لنا الأمهات الداعمات والملهمات مثل والدة أنطوني سببًا لاكتشاف المواهب المبكرة في الأولاد. نحن مدرسة الباليه النيجيرية“.

أنطوني هو فتى موهوب ونتمنى له تجربة رائعة خلالتدريبه في الولايات المتحدة ومواصلة دراسته للباليه. ربما يومًا ما، سنراه يؤدي رقصه في مسرح باليه خاصبمدينتنا!




إقرأ أيضاً
في إسبانيا، راهبات قررن مواجهة الفيروس… بالرقص!




إقرأ أيضاً
ما سبب إخراج أمهات مثلي بناتهنّ من صف الرقص؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً