أليتيا

عندما ترى اسم من تحبّ محفورًا على نعش… “بيخلص الحكي!”

مشاركة
 

إنها لحظات الوداع الأخير…

عندما ترى اسم من تحبّ محفورًا على نعش…

تسقط الكلمات

تتهاوى الأمكنة

تنهار اللحظات

…”بيخلص الحكي!”

تقف أمام شريعة الحياة والموت:

رحل الغالي… الأمّ، الأب، الإخوة، الأبناء، القريب، الشريك…

حينئذٍ، تدرك أنك لن تلتقيه،

لن تحتضنه،

لن تسمع صوته،

لن تصغي إلى نبضات قلبه…

تنظر حولك، تشعر بأن الأسود يخيّم على المكان…

تعود إلى تلك اللحظة التي توقّف فيها قلب من تحبّ…

تتأكد أن الزمن توقّف في تلك الثانية…

تدرك أنه رحل، حقًّا رحل…

في تلك اللحظات الأليمة،

تفيض التعزيات على قلبك المنكسر

من الروح القدس…

كلمتان تحملان لك فيض التعزية:

“المسيح قام! حقًّا قام!”

تنتفض الحياة فيك من جديد

لأنك تؤمن بأن الله وحده سيّد الحياة،

وأن المسيح غلب الموت

وكسر شوكته،

وقام من بين الأموات!

لأنك تؤمن بأن إلهك حيّ

وتثق، في قرارة نفسك،

بأن الراحل الغالي في حضرته

يعاين وجهه القدّوس،

وتدرك أن الغياب موقّت

لأن اللقاء المقدّس سيكون في الملكوت…

“ما لم تره عين،

ولم تسمع به أذن،

ولم يخطر على بال إنسان،

ما أعدّه الله للذين يحبّونه (1 كو 2: 9)”.

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً