Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

أعظم الباباوات لم يرد أن يكون بابا

SHUTTERSTOCK

أليونور غودي - تم النشر في 05/09/20

مونتي كاييليو، ٥٩٠. ليلة عذبة في روما وضواحيها ومع ذلك هناك من لا ينام في دير القديس أندريس. كان الأب غريغوريوس يحزم أمتعته على ضوء الشمعة: ثياب قليلة والكثير من الكتب. كان عليه أن يستعجل فالسيارة التي ستنقله الى روما لن تتأخر في الوصول.

من راودته هذه الفكرة المجنونة؟ من قرر أن يكون هو الحبر الأعظم المنتظر؟ لكن لا أحد يأبه لما يريد هو وها هو يحزم الأمتعة ويخرج من الدير.

لحسن الحظ، كان نور القمر ساطع فأهدى طريقه وأمل أن يصل قبل الفجر. سمع بعد فترة رنين جرس حمار صغير يمتطيه شخص بدا له مألوفاً. مشى بصمت ليصل اليه.

قال له الأب فالنتين: “الوقت متأخر لتُكمل سيراً على الأقدام، أليس كذلك؟”

نعم، فمن غير الأب فالنتين، الصديق الوفي ورئيس الدير قادر أن يعرف الى أن يتوّجه؟ يعرف غريغوريوس أنه لا يستطيع الهروب ومعه كلّ هذه الأمتعة. لكنه لم يتوقف.

–       ” تعرف جيداً كيف أنني لست أهل لهذه المهمة. أنا لست حتى مطراناً. اخترت حياة الدير لأخدم اللّه بتواضع وسلام.”

تفاجأ أن فالنتين لم يحاول إقناعه ولا الوقوف في طريقه بل على العكس نزل من على حماره وسار معه.

وقال: “أنت تنكر هذا الطريق الذي أُرسلت اليه.”

–       “لم يكن اللّه من اختارني بل البشر.”

–       “وضوح فكرك هو ما جعلك أفضل المرشحين في القسطنطينيّة. روما في خطر وموهبتك في الوساطة ضروريّة على ضوء هذه النزاعات. هل تفهمني؟”

أثرت هذه الكلمات في غريغوريوس لكنه لم يشأ أن يعتقد أنه هو الشخص الذي تحتاج اليه روما فما الذي يستطيع هو القيام به في وجه فيضانات نهر التيبر والطاعون واللومبارديون الذين ينتظرون الفرصة للهجوم مرة أخرى؟

–       لا أُجيد إلا الصلاة والكتابة. فكيف أستطيع القيام بذلك من على عرش القديس بطرس؟

عبس فالنتين هذه المرّة.

–       إن كنتُ قد فهمتك جيداً؟ تريد خدمة اللّه لكن فقط في الطريقة التي تناسبك؟ انتبه جورج، أنت تبدو بعيداً كلّ البعد عن التواضع. تذكر بضرورة خدمة الرب حسب مشيئته لا مشيئتك.

ذكرت هذه الكلمات غريغوريوس بتكريسه للّه فحسم خياره فنذوره ليست فقط نذور خدمة بل طاعة أيضاً. خجل أمام اللّه الذي يحبه كثيراً.

فقال له صديقه الأمين:

–       لا تخف، لن تكن وحدك يوماً.

–       يا رب، أذهب الى حيث تشاء لكن رجاءً لا تترك خادمك وحده.

وعلى الرغم من تردده الأساسي، لم يقصر غريغوريوس الأوّل يوماً في مهامه كبابا. توفي في ١٢ مارس ٦٠٤ وأعلن قديساً بعد ٥٠ عاماً من وفاته بعد حياة كرسها للمرضى والإصلاحات الليتورجيّة ومفاوضات السلام ونشر الإيمان.




إقرأ أيضاً
لبنان… الحاضر الدائم في قلب البابا فرنسيس ودعوة إلى يوم عالمي للصلاة والصوم من أجله


PRAYER CANDLE

إقرأ أيضاً
صلاة من أجل المفقودين

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً