Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

العزوبية: طُرُق عملية وفعّالة للتخلص من الإحباط

SAD WOMAN

pixelheadphoto digitalskillet - Shutterstock

شيشيليا بيغ - تم النشر في 03/09/20

قد تطول فترة العزوبية اللاإرادية لبضع سنوات أو حتى عقود، وتكون مرحلة يصعب التعامل معها. ولكن، لا تدعوها تمنعكم من أن تصبحوا أكثر إيجابيةً وحبًا وقداسةً.

إن كنتم تشعرون بالإحباط أو الإرهاق من العزوبية، تذكروا أنه من الطبيعي الشعور بكل ذلك. فنحن لم نُخلق لنعيش بمفردنا. والحقيقة أن البشر يشعرون بمزيد من الرضا عندما يكونون في علاقة مع أشخاص آخرين. ويطمح الناس إلى أن يكونوا معروفين ومفهومين بشكل كبير، والزواج يحقق هذه الرغبات. إن كنتم عُزّابًا حاليًا، قد تبدو الحياة أمامكم جافة. لذا، إليكم 4 عبارات للتأمل بها عندما يسطر عليكم الإحباط.

مشاعركم طبيعية

معظمنا مدعوون للزواج. إن كانت هذه هي الدعوة التي تشعرون بها، من المحبط والمؤلم عدم إيجاد “الشخص المناسب”، بخاصة عندما يظهر أن كل من حولك استقروا. ولكن تذكروا أنكم إن لم تكونوا متزوجين اليوم، فهذا لا يعني أنكم لن تتزوجوا في وقت لاحق.

لديكم قيمة وكرامة

مهما كان وضع حياتكم، أنتم مدعوون إلى القداسة، وهذه الدعوة هي أهم من دعوتكم الخاصة، مهما كانت. إلى ذلك، إن كان العثور على الشريك وعيش الدعوة الزوجية يجعل فعلًا هذه الدعوة إلى القداسة أكثر حقيقية، فمن الممكن عيش حياة كاملة ومقدسة من دونها. ويقدم القديسون لنا مثالًا جيدًا على ذلك. كانت القديسة مارغريت بايز خياطة سويسرية لم تتزوج قط، وكرست حياتها لتدريس التعليم المسيحي للأطفال ولخدمة الفقراء. وقع بيير جورجيو فراساتي بحب صديقته لورا، لكنه قرر عدم الزواج منها لأجل أسرته. وثمة العديد من الآخرين الذين ناضلوا بشكل صالح ووصلوا إلى القداسة من دون شريك بجانبهم.

عبروا عن إحباطكم بدلًا من كبته

عندما تشعرون بالفعل بالإحباط والغضب، ابحثوا عن شخص يحتاج إلى مساعدتكم، بدلًا من التعبير عن الأسف تجاه أنفسكم. اذهبوا للتسوق من أجل قريب مسن أو اتصلوا بصديق لم تتحدثوا إليه منذ فترة أو تناولوا القهوة مع زميل مُرهق. كلما اعتدتم على الالتفات نحو الآخرين عندما تشعرون بالإحباط، كلما استطعتم الخروج من هذه الحالة بشكل أسرع (إذ ستنشغلون بالاهتمام بهم).

عززوا علاقتكم مع مَن حولكم

حتى وإن قابلتم الشريك المستقبلي غدًا، عليكم أن تحافظوا على الأشخاص الذين كانوا في حياتكم. فأسرتكم وأصدقائكم المقربين يرغبون حتمًا بأن يظلوا حزءًا من حياتكم. وكلما أحببتم الغير، كلما أصبح من الأسهل أن تحبوا بشكل عام. اعرفوا لغة الحب التي تحبها والدتكم، وأظهروا لها هذا الحب بالطريقة نفسها. أعدوا عشاء واعدوا أصدقاءكم. تعلموا أن تفهموا المقربين منكم… لتحبوهم بشكل أفضل.


sailing.jpg

إقرأ أيضاً
هل أنت غارق باليأس والإحباط




إقرأ أيضاً
أهي خطيئةٌ أن نسأل الله إعطاءنا الموت في ساعات الإحباط والكآبة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً